قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
بعد.قرار الحزب الاسلامي انهاء محمد الكربولي سياسيا ،هل نجح السيد رئيس البرلمان بضرب الخصوم الكرابله ؟
2018-01-31 06:51:58


خلافات الأشهر الأخيرة قبل الانتخابات مابين الفرقاء ضمن المكون الواحد ظهرت وسوف تظهر للعلن مابين المتخاصمين المختلفين، هناك خلافات مابين الطائفية طمعا بالاستحواذ على أصوات الناخبين ( المساكين ) وهناك خلافات مابين الساسة طائفيا ستظهر للعلن بطريقة التسقيط ، خلافات كثيرة ستظهر للعلن والشارع ميال بحزم لهجر الانتخابات بل للبحث عن فتاوى ونصائح بالابتعاد عنها ظناً منه إنها أكثر شراً من انفلونزا الطيور والخنازير.
جاءت ضربة السيد رئيس البرلمان قاصمة لأكبر كتله منافسة وهي كتلة الكرابلة حين صوت المجلس على أعتماد شهادة البكالوريوس كأقل شهادة معتمدة للقبول في الترشيحات النيابية والبرلمانية، الصراع مابين السيد رئيس كتلة الحل والسيد الجبوري صراع انتخابي فحسب، خلافهم جديد ومنافعهم أكثر تجددا وسوف يتفق الطرفان بعد الانتخابات بل ربما يكون المدافع الوحيد عن الجبوري كتلة الكرابلة والعكس صحيح، لكن وهنا المفردة المهمة ( لــكن ) بعد الانتخابات .
نجح السيد الجبوري في إقصاء كتلة الحل المتمثلة بالسيد محمد الكربولي ( خريج أعدادية ) الذي زاحم كل ساسة أهل السنة على حزام بغداد، السيد الجبوري هجر ديالى إلى غير رجعة وجاء لبغداد ليتبغدد على أهلها موزعاً جهده على بغداد وحزام بغداد السني وقبله جاء الكربولي ليتبغدد أيضا ويترك البادية والحدود العراقية السورية باحثا عن دعم انتخابي موزعا البسمة الجميلة تسايره ركضا فضائية الكرابلة بين الأزقة المهملة والطرقات الوعرة في حزام بغداد وضواحيها.
الطرفان لاعلاقة لهما في بغداد وليس لهما أصوات ماعدا أصوات المال والعلاقات وإملاء بطون شيوخ مابعد الغيرة مع هدايا ثمينة زاد سعرها وقل حسب حجم الشيخ وثقله الاجتماعي وارتفاع منسوب كرشه وعتامة صبغ شاربه ابتداءً من البسيطة (عزيمة كبيرة) صعودا للكبيرة (عجلة أخر موديل) .
ترك الرجلان مدنهم وجاؤوا لبغداد بحثا عن عافرم سنية وبصمة بنفسجية بعدها ينسى أحدهم خريطة شوارع المناطق السنية بانتظار السنوات الأربعة القادمة ليعودا بطريقة أكثر دهاءً وألذ لحما وأغدق العطايا .
لا يمكن للمحكمة الاتحادية أن تقف مع أصحاب الشهادات المتدنية لان القانون واضح ليس عليه غبار حتى لو صرخ المقرر اوغلو وسقطت (الجراوية التركمانية ) وجن جنون نهلة الهبابي العفرية ( تل عفر) تساعدها النائب نهلة الفهداوي بصراخ المعلمات عالي الصوت مع لمزات وغمزات السيد مشعان الجبوري ولا ينفع معهم ليونة ومساعدة السيد الشابندر من لبنان حتى لو كان أكثر نعومة من السيد الحيكم 
نجح السيد الجبوري في قصم ظهر الأعداء الكرابلة ليبقى حزب الحل بلا حل وسط دهشة السيد الكربولي من هذه الضربة محاولاً التوسط يميناً بالتهديد والفضائح وشمالاً بالليونة بحثا عن حل حتى لو كان يكلف ملايين الدولارات لكن يبدو لي أن السيد الجبوري قد حسم أمره وأبعد زعماء الحل من الحل قانوناً .
خرج من السباق الانتخابي بحدود ربع نواب البرلمان وذهبوا لكافتريا البرلمان ( كافتريا اللاعودة) بحثاً عن جامعة معترف بها في أي دولة أو تخصص تسمح لهم من الآن التسجيل في المرحلة الأولى ليضمنوا دخولا انتخابيا عام 2022.
سينجح السيد الجبوري في توجيه ضربة قاصمة أخرى حين يجمع أصوات النواب المعارضين لوجود شخصيات بجناسي مزدوجة وبهذا يضمن ولو بالحد الادنى أبعاد كذا نائب (مشاكس) يزاحمه على بغداد وحزامها بعد أن هجر بقوة الباري عزوجل محافظة ديالى واصبح السيد سليم الجبوري بغداديا كرخيا جبوريا .
ننتظر بفارغ الصبر ضربات من الجانب الآخر الأقوى (إعلامياً) والأنجح تخطيطا والأيسر صرفا في توجيه ضربات متلاحقة لحصن السيد الجبوري قريبا.
هنالك سؤال يدور في فلك المشكلة وهذا السؤال هو : هل جاء صوت من خارج العراق همسا ووسوسة في رأس السيد الجبوري ليمنع قادة الحشد من المشاركة وكان ظاهراً السيد الكربولي كبش الفداء الأقوى ؟
لا ننسى نجاح واطمئنان أعداء الكربولي المفترضين من ساسة أهل السنة المحسوبين على بغداد من هذه المعركة ليضمنوا تواجداً مريحاً وصراعاً سهلاً على أصابع الناخب السني الضائع في بوصلة الصراعات في حزام ووسط بغداد .
ـــــــــــــــــ
خارج النص : لحد قبل الانتخابات بسويعات سيكون رأيي ثابتا بأن لا انتخابات في موعدها وجل من لا يخطئ.
فواز الفواز




ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top