قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع
2018-01-25 18:39:18

طرح أحد مواقع بيع المنتجات عبر الإنترنت رواية رومانسية كتبها الرئيس العراقي الأسبق، صدام حسين في العام 2000، للبيع وذلك ضمن قائمة الكتب المخفضة المترجمة للغة الإنكليزية.

وذكر موقع "بيزنس انسيدر"، في تقرير له  الخميس (25 كانون الثاني 2018)، أن  النسخة الإنكليزية من رواية "زبيبة والملك" متاحة حالياً للشراء من على موقع "أمازون"، وهي ضمن 4 روايات أخرى نسبت إلى صدام حسين.

وأضاف الموقع أن "الرواية المؤلفة من 160 صفحة، تتناول قصة حب مجازية وضعت منذ آلاف السنين حول ملك عراقي - يرمز إلى صدام نفسه - وقروية تدعى زبيبة، وخلال زياراتها الليلية إلى قصر الملك، تتحدث معه لساعات عن الدين، والمحبة، والقومية، وإرادة الشعب".

وتقول بعض التقارير الإعلامية، إن الرواية أثارت جدلاً كبيراً حول ما إذا كان صدام حقاً كتبها بنفسه أم لا، واهتمت حينها وكالة الاستخبارات الأميركية بتحليل الرواية لمعرفة كيف يفكر صدام وما هي آيديولوجيته.

الجدير بالذكر أن رواية "زبيبة والملك" ترجمت إلى اللغة الإنكليزية في العام الماضي، بحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية.






ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top