قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
لماذا الإصرار على استلام بطاقة الناخب
2018-01-23 18:27:14

 
بقلم المهندس أحمد النعيمي 


ماهو سر اصرار الدولة على تخويف الناس كل فترة واختراع الاكاذيب لاجبارهم على استلام بطاقاتهم الانتخابية؟
لماذا الدولة خائفة من اعراض العراقيين عن الذهاب الى المراكز التي فيها البطاقات والتي لم تستلم لحد الان ،رغم اعلانها في كل مرة ان من حق الناس عدم الذهاب الى الانتخاب يوم الانتخاب؟
ماهذه المعادلة غير المتوازنة؟
من حقي ان لا اذهب للانتخاب في يوم ١٥ -٥-٢٠١٨ ،ولكن يجب علي الزاماً ان استلم بطاقتي الانتخابية !
ماهو السر الرهيب وماهي المؤامرة الخبيثة التي تضمرها اجهزة الفساد والفاسدين لهذا الشعب الذي لا تعتبرة الا مطية لها من اجل الوصول الى البرج العاجي ،برج الحكم والسطوة والنفوذ والمال الحرام ؟
سأقول لكم ماهو السر :
الناخب بمجرد ذهابه لاستلام بطاقته الإنتخابية فإنه سيطالب بتحديث بياناته البارومترية ( بصمة العينين، وبصمات اصابع يديه العشرة)........!
ثم ماذا ؟
انتم تعلمون ان تلك البيانات ستدخل في برنامج حاسوبي خاص بالانتخابات بحجة التأكد يوم الانتخاب بان نفس الشخص (لاغيره) هو الذي جاء لينتخب
ولكن الحقيقة ان بياناته الجديدة ،المحدثة ستستخدم من قبل الفاسدين وبترتيب مسبق مع الشركة المنتجة للبرنامج ستستخدم لتسجيل حضور الناخب حتى وان لم يحضر
بمعنى : شئنا ام ابينا فان بياناتي المحدثة بمجرد دخولها في النظام (program system) في الحاسوب فانني سأعتبر قد صوتت على بياض ولا يضرهم ان لم احضر يوم الانتخاب لان صوتي الذي على بياض سيستخدم كصوت لمن يريده الفاسدون
هذا هو السر، وهذا هو مصدر القلق للفاسدين
وفي حال عدم استلام البطاقة فانه سيكون صعبا جدا عليهم اثبات حضور الناخبين وستكون نسبة التصويت متدنية جدا وسيصعب التزوير
خصوصا وان هناك على الاقل عشرة ملايين ورقة انتخاب مزورة وجاهزة للعد والفرز لصالح الفاسدين
تخيلوا الموقف الصعب لهم في حال اعراض عشرة ملايين ناخب عن التصويت !
كيف سيستطيعون ابراز الصناديق المزورة الجاهزة؟

اذن ماهو العمل؟
الجواب : واضح وضوح الشمس





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top