قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
الدكتور فخري القيسي : خطف الأجانب وخصوصاً الصحفيين باسم المقاومة العراقية جنت على أصحابها 50 مليون دولار ؟ صفحات من تاريخ المقاومة العراقية ح2 وماهو دور مفتي أهل السنة فيها .
2018-01-15 00:17:23


الأخ أبو علي   شبكة الرشيد نت 

حياك الله وبياك

في خضم كل مراسلاتنا وانشغالنا بالأسئلة وأجوبتها نسينا إن نثبت حقائق تكون ضرورية جدا عند استعراض مسيره لفعل يهم الأم’ والمجتمع والفرد وخصوصا عندما يتعلق بتاريخها وماضيها البعيد والقريب وحاضرها ومستقبلها وبالذات وجودها فأما إن تكون أو لا تكون وقبل استعراضها أود كثيراً إن أشكرك لإتاحة هذه الفرصة لي وللآخرين لمراجعة أنفسهم ويجعلون حكم الله من الكتاب والسنة حصرا هو الفيصل بيننا والله احكم الحاكمين ما دام الأمر جد خطير والدنيا زادها حقير.

اخوكم 

فخري القيسي

 

صراع الأفكار – ورثنا من الماضي أفكار اسسها أصحاب الكلام والبدع والأهواء من غير مذاهب الأئمة الفقهاء والسلف الصالح وبغياب العلم الشرعي في الماضي القريب بموت العلماء وتسلط الاستعمار وبث ثقافته وسمومه وتاسيس للشبهات وايقاع الشهوات خرجنا عند الغزو للعراق بملل وطوائف فعليه ومن أول يوم للغزو قمنا ولله الحمد ومعنا الشيخ القائد شهيد معركة الفلوجه عثمان العيساوي وشيخ المجاهدين في العراق عبد الستار المشهداني والد الشهداء والمجاهد أبو عبد الرزاق وأخوته وكانوا من الصوفيه والتقينا في بداية الاحتلال بالشيخ المجاهد عبدالله الجنابي واخوته المشايخ المجاهدين الاخرين في الفلوجه وباجتماع حصل في جامع الشيخ عثمان العيساوي وشكوا من جماعتنا السلفيه في الفلوجه وبقيادة الشيخ القائد شهيد معركة الفلوجه عمر عبد الجبار عضو مجلس شورى الهيئه العليا للدعوه والارشاد والفتوى لاصدارهم مطويات تثير نزاعات بين الصوفيه والسلفيه فجمعت بين الشيخ عثمان العيساوي والشيخ عمر عبد الجبار واتفقوا على المشاركه في قيادة معارك الفلوجه اخوتا مسلمين وتناسي الخلافات وفي زياره للشيخ المجاهد مهدي الصميدعي للفلوجه وبحضوري اشتكت قيادات من حزب البعث بالمضايقات وعدم السماح لهم بالمشاركه بالجهاد كونهم عراقيين ومن واجبهم الدفاع عن بلدهم عملت لهم اجتماع مع قادة السلفيه في بيت اخو جاري الجنب في الغزاليه الشيخ مناجد العرسان وكان بيته في الفلوجه وتم التفاهم وبعد معركة الفلوجه المباركه كانت هنالك مشاكل في المسيب وجرف الصخر واللطيفيه واليوسفيه بين السلفيه والصوفيه والاثنان مجاهدون فعملت ايضا لقاء بين قائد في الجيش الاسلامي يدعى ابو عائشه – محمود محمد حايف - والذي تاسس بعد معركة الفلوجه وعبد الناصر الجنابي في بيت الشهيد الدكتور الشيخ ثامر العاني – ابو عمر – والذي وضعناه قائدا للسلفيه في الفلوجه بعد استشهاد الشيخ عمر والذي قصف بيته مع كامل عائلته واخوته وامه واخواته ونسابته وبقيت الطفله عائشه صاحبت السنتين من العمر والتي رايتموها بالقنوات يخرجونها من خلال الانقاض --- فاتفقوا على المصالحه والعمل معا وعند رجوعي بعد هذه اللقاء ركب معي القائد المجاهد ابو طيبه والذي كان نائب الشيخ المجاهد مهدي الصميدعي والذي ذهب كقائد في الجيش الاسلامي بعد اعتقال كافة قيادات الهيئه في جامع ابن تيميه وترجاني لو ينظم جيش الشيخ مهدي لهم لانه يعز عليه ذلك وابو طيبه هذا لما خرج من الاعتقال بعد 2006 التقينا انا وهو والشيخ ابو اسحق فترجاني ابو اسحق ان لا اخبره ان جماعته شكلوا غرفة عمليات مشتركه سموها المطبخ مع الحزب الاسلامي ومجلس الحوار واخذوا نصيب المقاومه وكانت حصرا للجيش الاسلامي مما يعني مصادرته لجهود المجاهدين وقراراتهم كونه كان يرمي الحزب الاسلامي بالعماله وهو كذلك  ولا يقبل بالدخول بالعمليه السياسيه. وعليه فالكذب لا يتوافق مع الايمان وبالتالي مع الجهاد وفي حج عام 2007 وبجلسه مع شيوخ في مكه يدعي ابو عائشه انهم قادوا معركة الفلوجه وبحضوري مما اضحكني الامر عندما يتشابه الامر بادعائهم انهم لم يرشحوا نواب ووزراء ونائب لرئيس الوزراء.هذا التحايل وسلب حقوق الاخرين وجهدهم يذهب بركة الجهاد ان لم يذهب النصر وتعرفون قصتهم في صراعهم مع القاعده والاثنان يمولان من الخارج ونحن جلسنا نندب حظنا ونراعي بيوتات من تاسر ومن استشهد ومن شرد بالقليل واليسير وامثالنا كثر

فلو تلاحظ انه منذ بداية الجهاد عند دخول الغازي المحتل لحد الانتصار المبين في معركة الفلوجه كانت المعارك تشبه معركة بدر الكبرى لكن بعدها ولحد 2006 كانت المعارك كمعركة احد عندما وضع المجاهدون على تلة الرماة لحماية خطوطهم الخلفيه اشباه رجال  كامثال الخائن محمود المشهداني وحسن زيدان وصالح المطلك وحامد المطلك والنائب الضابط حسن ديكان والذي ضمه الشيخ عبد الناصر الجنابي لمجلس الحوار مدعيا انه مهندس طيران كان يصنع لصدام حسين طائرات خاصه ؟؟؟؟!!!! وممثل للشيخ حارث الضاري في مجلس الحوار—في اجتماع لقادة السلفيه في جامع ام المعارك صرح بديل الشيخ مهدي عن السلفيه في هيئة علماء المسلمين ابو صهيب انهم ارسلوه يتجسس علينا واخرج تقارير من درج مكتبه واراها لي – وبوقتها لمت الشيخ عبد الناصر بذلك فأجابني انه مرشح من قبل امير جيش الاسلامي لمجلس الحوار والشىء بالشىء يذكر لا اعرف لماذا هيئة علماء المسلمين في بياناتها وعدنان الدليمي في الاعلام والحزب الاسلامي وذيلهم غفوري ابو اللغف والنسوان والصحوات –ماكو رذيله الا وشايلها ومن قبل الاحتلال قبل حذاء عزت الدوري --- يسمون جامع ام المعارك بأم القرى ومدينة الا جامع ابن تيميه فتأبى نفوسهم ذكر هذا الشيخ العالم العامل المجاهد لانهم ليسوا من ثوبه والاثر يدل على المسير والعرة على البعير والطيور على اشكالها تقع.

المثال الثاني : -

حينما هجرت عوائلنا نتيجة القتل والخطف والاعتقال والمداهمات المستمرة من غزالية بغداد – هذه المدينة الصغيرة على الخط السريع المؤدي الى ابي غريب والفلوجه وسوريا والاردن لحد الشهر التاسع من 2007 لم تستطع اية قوه أمريكية او عراقية او ميليشيات من الشعله من دخولها مطلقا الا بعد ما تم تمويل الجيش الاسلامي والقاعدة حصرا دون الاخرين ونشب الصراع بينهما والاقتتال ودخلوا متخفين للعملية السياسية وادخل الجيش الاسلامي الصحوات وكذلك شيوخ العشائر سقطت الغزاليه وكثرت فيها السيطرات والاعتقالات واهين اهلها وذلوا—هجرت الى تكريت  ولكي نواصلهم كنا نمر عبر طريق الثرثار الترابي وفي صيف عام 2007 والسيارة تشق طريقها على الطريق الترابي الوعر في هذا الصيف اللاهب وحيث عدة سيطرات للمجاهدين اعترضتنا سيطرة وكان معي الشيخ ابو اسحق ودعاة عراقيون ذوي شيبه وعمائم وغتر ولحى ودشاديش قصيره-- كلها بيضاء ببيضاء- - من طلاب العلم القدامى وجاء فتى مسلح عمره 17 سنه يقود المجموعه فسالنا عن هوياتنا فقلت له وماذا ترى انت أجابني: أخشى ان تكونوا من الجيش الاسلامي فأجبته بالنفي فاردفنا بالقول لعلكم من اتباع الشيخ مهدي الصميدعي فنفى صاحبي ذلك لأنه لم يكن من هيئتنا فبادرته بالسؤال ك وما عيب الشيخ مهدي والرجل قابع في سجون الاحتلال اسيرا كالأسد جار عليه الحزب الاسلامي قبل الاعداء فأجابني بانه لم يكفر ابن باز وابن عثيمين فقلت له لعله لا يعرف عن حالهما شىء فالرجل قبل الاحتلال كان في السجن ينتظر حكم الاعدام وبعد الاحتلال انشغل الناس بالحج والسفر والفرار وصمد هو بالعراق فرد عليه بانه ايضا لم يكفر حارث الضاري فقلت وما ادراك بذلك قال جاءتنا الاوامر من سجن بوكا الامريكي – علما ان الشيخ مهدي قضى اكثر من 5 سنوات في بوكا يحارب ويقسى عليه من اطراف في السجن ويقتلون اصحابه لانه لم يكفر الشيخ حارث الضاري وكان يثني عليه ولازال ولكنه كوفئ عندما اطلق سراحه ورحل لسوريا ان لا احد من هيئة علماء المسلمين يبارك له خروجه ناهيك عن الشيخ حارث – نرجع لقصتنا فلقد بادر احد الشيوخ وسأله من انت فقال انا القائد العسكري لمنطقة الثرثار فساله ثانية ومن قائدكم الشرعي لعلنا نعرفه قال انا ايضا فبادرته بتعليق وطبعا انت المقاتل قال نعم واترك لكم التعليق وكيف ضعف الجهاد !! 

المثال الثالث : -

الحزبيه المقيته – وكل حزب بما لديهم فرحون

يقول الله سبحانه وتعالى – ولا يجرمنكم شنان قوم الا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى --- فبالوقت الذي تمتلك الدولة العراقية قبل الاحتلال كامل الشرعيه بعد الاحتلال كون الباطل وهو الاحتلال لا يلغي حقا ولا يتأسس عليه حق وان اسس فهو زائل ويشتبه به حقا ناهيك ما اسسه الحزب الاسلامي اصلا قبل الاحتلال من خيانة للبلد في حضوره مؤتمر لندن لتقاسم العراق وتقسيمه ومن خلال اياد السامرائي واسامه الكريتي ثم ثنوا بالخيانة بتمثيلهم في مجلس الحكم ومن خلال محسن عبد الحميد ونصير العاني وزوجة احد القادة كانت سكرتيره لهمام حمودي وبعدها نائبه عن التوافق – والشىء بالشىء يذكر في ايام صياغة الدستور وحينما تصديت لنقاش المادة السابعة من الدستور عن الارهاب والبعثيه وما شاكل وتكلمت بما تمليه علي وطنيتي ومدحت وثبت مشروعية المقاومة ارادت ان تساندني بالكلام فاذا بهمام حمودي يسكتها ويؤنبها ويقول لها اسكتي وبعنف وبتكرار فقمت الى سليم الجبوري وسلمان الجميلي فانبتهم لم لم يدافعوا عنها فاخبروني عن حالها قبل ذلك من كونها سكرتيرته وعدنان الدليمي المستشار الديني للطالباني ومن هلمال حمل اجمال – وكما كان لسنين طوال زوج النائبة تيسير المشهداني يزوبل في فندق الحويزة في طهران لينقل المال للحزب الاسلامي – تره هاي رؤية عين – نرجع لموضوعنا

لما استلم الشيخ المجاهد مهدي الصميدعي مسؤولية المساجد وحمايتها بعد ترك كثير من ائمتها لها وكلف المجاهدين من طلاب العلم لعمارتها وحمايتها من الاغتصاب الذي حصل لكثير منه من قبل الميليشيات المعينة للقوات الغازية مباشرة بعد الاحتلال الى ان اعتقل في بداية 2004 وبوشاية الحزب الاسلامي كافا بريمر الحاكم العسكري للاحتلال الدكتور عدنان الدليمي وجعله رئيسا للوقف ولم يشبع هذا الرجل فتوسل للطالباني ان يكون مستشاره الديني

المقصود بعد خروج الشيخ مهدي من اعتقاله الاول في منتصف 2004 ذهب وفد مكون من الشيخ مهدي والخائن محمود المشهداني والشيخ خليل الحياني وداعية الانبار الشيخ ابو القيم لعدنان الدليمي فهدد عدنان الشيخ مهدي ببريمر السفير الامريكي وقال له اقاتلك بذراع بريمر واكبر راس اقطعه بقوة بريمر --- لا تعليق

وخرج عدنان الدليمي على شاشة الجزيره حين تمت مداهمة مسجد ابن تيميه للمرة الثانية واعتقل الشيخ وكل رفاقه ما عداي اذ كنت حينها في الاردن التقي المسؤولين والذي وشى بالاجتماع زياد العاني وعدنان وتكلم في قناة الجزيرة بان المسجد اغتصب وبدل اسمه ظلما وزورا وكان شاهد ملك على الشيخ في تحقيقات المطار الأمريكية فأسالوا الشيخ مهدي عن ذلك

وحين تم ظم صالح المطلك لمجلس الحوار كان يدعوا للقاء علاوي واتفق يوما مع الخائن محمود المشهداني لاجتماع علاوي وكان وقتها رئيسا للوزراء ووصلوا متأخرين وعند بداية كلمة عدنان الدليمي لعلاوي باني العبد التابع لجنابكم في الوقف اتوسل اليكم ان تكرموا ائمة المساجد بخمسين دولار كي احثهم بالدعاء وفي لقاءي معه ورئيس الوقف الشيعي في 2004 على قناة العراقيه مباشر تفاجأ بحضوري واعترض بصرامه وتهجم فبادره المذيع ما المشكلة فأجاب انا ورئيس الوقف الشيعي اخوان وحبايب فبادره ابو الوقف الشيعي انت طائفي وتشاجروا كعهدهم فقلت له يا دكتور شنو مشكلتك معنا قال انت طبيب اسنان وتريد العمايم اتصير تحت امرتك فقلت له اليس انت سوقت العمايم والوقف تحت امرة طبيب وهو الجعفري وكنت عبدا مطيعا لعلاوي

المثال الرابع : -

خطف الاجانب وخصوصا الصحفيين

فبالوقت الذي كان يتشارك كل المجاهدين وقبل المسميات للجيوش و يتقاسمون حتى الغذاء بدأت الأمول لجهات دون جهات كما اسلفت وفي الوقت الذي نهض كل الشعب يناهض الاحتلال وخصوصا المناطق السنيه واصبحت للمقاتلين خير حاضنة تفرغ اخرون للخطف السلبي والايجابي والشرعي والغير شرعي ولولا المقاتلون والحاضنة لا يمكنهم ذلك وجمعوا منها اكثر من 50 مليون دولار مجموعه منهم جمعت 36 مليون دولار واختفت وتمردت حتى على قيادتها وتعهداتها وجهادها وبنت ابراج في الخليج ولا ينبئك مثلي خبير

كل هذه الاموال هي حق المجاهدين جميعا مما جعل فصائل كثيره غير قادره على القتال لضعف الامكانيات او عدمها

المثال الخامس : -

كل المجاهدين تأسروا في سجون الاحتلال وخصوصا سجن بوكا وبمئات الالاف وهناك عانوا من اخوانهم من الظلم والتعذيب اضعاف ما عانوا من الامريكيين وكأنما كان للأمر اجنده أمريكية مدروسة واتفاق بعض قيادات المقاومة مع الامريكيين وعرض افلام الاتفاقات معهم للشيخ مهدي ولا يجدر بي التحدث عنه بدون اذنه

المثال السادس : -

المؤتمرات خارج العراق : -

جميع المؤتمرات كانت مكشوفه للموساد والمخابرات الأمريكية وبتمويل شخوص مشبوهين وبأموال من قاعدة السيليا بقطر واخرهما مؤتمر نصرت أهل العراق حيث دعوا قادة المقاومه في تركيا --- واستغرب ممن يقول حرام على فخري يذكر اسماء ؟؟؟!!! أو ليس يا جماعه ذهبوا هكذا مؤتمرات واستلموا أموال وكيف خرجوها بالمطارات وأين مخابرات تلك الدول واختراق باقي المخابرات لها – إذا دعونا نحترم عقولنا ولا نكابر ---- 

المقصود إن جهات مولت وجهات لم تمول وهي اشاره للعزوف عن الجهاد من هذه الجهات والتركيز على جهة للاستفراد بها وحسن التلاعب بها وأيسره

وآخرها مؤتمر المقاومة في تركيا فأيضا كانت دعوه لإطراف دون أطراف واني استغرب لماذا حضر الشيخ حارث الضاري والشيخ عبد الناصر الجنابي ولم لم يدعى الشيخ مهدي بعد كل هذا الجهاد والظلم في السجون

واستغرب هل المقاومة محتاجه لشقق يسكنوها في اسطنبول وراتب شهري مقداره عشرة آلاف دولار وخمسه وسبعين دولار من تاجر اخو وزير الخارجية التركي وبحضور مستشارون وخبراء أمريكان

هل هي دعوه للتقاعد أم ماذا ؟؟!!

أتصور إنني بهذه الامثله من ارض الميدان تغنيك عن إي جواب لأسئلتك

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top