صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"      أنتخابات أپة أپة      نائب: أيادٍ فاسدة وراء استمرار عقد شركة G4S المكلفة بحماية مطار بغداد      سياسي كويتي لـ"بن سلمان" : قبولك بصفقة القرن خيانة      صحيفة: نقل الوليد بن طلال إلى سجن الحائر شديد الحراسة      اعلان تحالف جديد يضم النجيفي والخنجر والزوبعي والعبيدي وآخرين      المركزي...والمجهول الوطني والمعلوم "التسووي"      نصائح برلسكوني للرجال فيما يخص التودد للنساء      رسميا.. السودان يتخذ اجراءات "أشد عنفا" ضد مصر بينها إعلان الحرب      بوادر امل للاقتصاد الايراني رغم تلويح ترمب باعادة فرض عقوبات      بلومبيرغ: مؤسس امازون اغنى اثرياء العالم بثروة تخطت 105 مليارات دولار      ايران تندد بتبني مجلس النواب الاميركي قرارا داعما للتظاهرات      نائب يدعو لتفعيل مادة قانونية تمنع الاحزاب التي لها جناح عسكري من خوض الانتخابات      من تاريخ الحركة السلفية في العراق مابعد الإحتلال الأمريكي ودور مفتي أهل السنة مهدي الصميدعي فيها.. حقائق صادمة     
رواد الفنادق الى أين ...
2018-01-09 18:42:40


بقلم الكاتب والمستشار ابو حمزة الشبيبي

المثل القائل ((اللي عنده كَروه إتبين بالعبره)) عقدت الكثير من الاجتماعات واللقاءات وساهم الكثير من اللذين ادعوا الوطنية و ومن حملة الفكر القومي والتقطت الصور وتصدر الكثير من هذه المجاميع التي تباهت بانتمائيتها دون التطرق الى الكوارث والمراحل المأساوية ومسببيها ....ومنهم جمال الضاري وابن عمه والاحمد  والدوري ومستشارين وممثلين أما مسؤولي مكاتب او المتحدثين باسم العشائر الثائرة فهم كثر سواء في اوروبا او في الاردن او في السعودية او في دول الخليج برمتها   حسبوا انفسهم انهم سيضعون النقاط على الاحرف حاملين معهم رزم من الكلمات الرنانة وكأنهم ديكه لا يستفيق احدا الا بصوتها واشبه بالمنابر التي تقف على ارجل مكسورة لاحول لها ولا قوه باحثين عن نقطة عوده اشبه بسمكة تعلقت بسنارة اصابتها الحيرة مابين العوده الى الماء  وبين البقاء معلقة بسنارة الصياد. بعد ان اغفل الكثير منهم بوطنيته واحتفظ بها فوق الرفوف العالية عند الحاجة فقط ....عمتم بصيرتهم وتغلبت عليهم نعومة الغرب يعودون هؤلاء اليوم لتكملة النص المرفوض جملة وتفصيلا لايختلف واحدهم عن الاخر  وصلوا بثوب جديد  وقناع جديد تتستر ورائه وجوه كالحه لاتبشر بالخير وجوه سببت الكثير من الويلات والماسي تحاول استبدال النعيق بالنعيق والعوي بالعوي وجوه افلست جاءت لتملآ الجيوب  كغيرها لتترك شعبا يتصارع مع الجوع ليل نهار  بلد هشمته آفاة الارهاب وخذلته العناصر الخائنه وطعنته دول الجوار وافلسته مكر الثعالب وذبحته سكينة الخونة

اي بعث تنادون به اي فرات واية بصره بعد ان عمتم بدمائها واية ناصرية  بعد ان امتزج دمها  بمزيج معدن اسطوانة مرعبه لكي تعزف اغنية ((الموت يقرع على الابواب)) علقتم حقوق ابنائها فوق فوهة الاغتصاب والعزل والتهميش لكي تنسف وراح ا ابنائها يبحثون عن كلمة اين حقي بين الاتربة  والمباني المبعثرة  وكاكي يتباهى بلمعته يصول ويجول بمسدسه  مثلما كان نابليون بونابرت يتفحص في المعارك جثث موتاه عسى ولعله يجد بهم حيا يدور فوق الاجساد يتنقل من صوب الى آخر  ومن منبر الى آخر محميا لاخوف عليه حاملا  منهج الاقصاء والرفض والعزل وصفحة ايقاع جديده تظهر مآبين الحين والحين بمسمى جديد تعزف اغنية الهلاك الموت  والويل لمن خالف قرار الباشا ؟؟؟...وافواه مسكينة خائفة مرتعبة قدر لها فقط ان تقول ((( نعم وانت وكيلي ))) اجتماعات تدفق اليها ارهاط  معروفة النوايا قادمون  من اعالي الغرب  ومن غرب الوطن  اغتنت بهم فنادق الشمال شمال الوطن الحبيب وغصت غرف نومها  واسرتها بأجساد وكروش مخجله وجياع  في  الوطن الجريح تطبخ لهم  الامهات حصى ليلا الى ان يداركهم النوم لكي تستقر البطون ....أكاذيب يحملها المدنسون  الجدد ابطال الكوارث والمآسي والمحن  خطتها ايديهم يحاولون بها  اضرام النار بقلب الجياع والمحتاجين  ومجهولي المصير يتصارعون مع العوز والفقر والمرض ...... وملايين حملتها ايادي خجلت بانتمائها الى تلك الاجساد  يوم الكارثة الكبرى بعثرتها كالغنائم في المعارك على الرذيلة وبنات الهوى والليالي الحمراء متناسين شعب يصارع  شبح الالم  والخراب والدمار والرعب والخوف والامراض والجوع  مجاميع مرفوضه دنست الحقائق رواد فنادق لا يعرفوا معنى الوطنية بعيدون عن البنادق والخنادق





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top