صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"      أنتخابات أپة أپة      نائب: أيادٍ فاسدة وراء استمرار عقد شركة G4S المكلفة بحماية مطار بغداد      سياسي كويتي لـ"بن سلمان" : قبولك بصفقة القرن خيانة      صحيفة: نقل الوليد بن طلال إلى سجن الحائر شديد الحراسة      اعلان تحالف جديد يضم النجيفي والخنجر والزوبعي والعبيدي وآخرين      المركزي...والمجهول الوطني والمعلوم "التسووي"      نصائح برلسكوني للرجال فيما يخص التودد للنساء      رسميا.. السودان يتخذ اجراءات "أشد عنفا" ضد مصر بينها إعلان الحرب      بوادر امل للاقتصاد الايراني رغم تلويح ترمب باعادة فرض عقوبات      بلومبيرغ: مؤسس امازون اغنى اثرياء العالم بثروة تخطت 105 مليارات دولار      ايران تندد بتبني مجلس النواب الاميركي قرارا داعما للتظاهرات      نائب يدعو لتفعيل مادة قانونية تمنع الاحزاب التي لها جناح عسكري من خوض الانتخابات      من تاريخ الحركة السلفية في العراق مابعد الإحتلال الأمريكي ودور مفتي أهل السنة مهدي الصميدعي فيها.. حقائق صادمة     
العسكرية شرف وحماية وطن , وليست لحماية المسؤول .
2018-01-06 15:04:46

حامد جبر رسن 

في ذكرى تأسيس أول فوج لكم يحمل إسم موسى الكاظم , ثم حمل إسم العراق وذاد عن أرضه وسمائه ومياهه , وسجل الملاحم والبطولات .
الى أرواح الشهداء الأبرار من كل الصنوف وفي كل زمان ومكان .
الى أرواح الذين غادرونا الى حيث الرحمة الإلهية , بعد أن أدوا مهماتهم المهنية العسكرية بكل همة وتفانٍ ليسطروا أروع تاريخ عسكري في المنطقة العربية وما يحيطها .
الى أرواح الأصلاء الذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض العراق من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه , ومن قاتل في مصر وسوريا والأردن وفلسطين الحبيبة , حيث تشمخ قبورهم لتسجل للعراق العظيم دفاع العسكرية شرف وحماية وطن , وليست لحماية المسؤول عن عروبته وإنتمائه .
الى كل هؤلاء أنحني إجلالاً وإحتراماً وتقديراً وتعظيماً وتقديساً فهم حماة الأرض والعرض والهوية , تغمدهم الله برحمته ورضوانه .
وإذ اسجل كل ذلك إمتناناً وإعترافاً بما قدمه جيشنا الباسل خلال مسيرة 86 عاماً من العمل الوطني الدؤوب , اتحفظ على ما تقوم به هذه المنظومة الدفاعية البطلة من مهمات ليست من شأنها وهي تنتشر في مفاصل الأحياء السكنية كسيطرات لا تقدم ولا تأخر سوى أن تكون سبباً في عرقلة حياة المواطن , وحريته في داخل بلده ومحافظته وحيه السكني , ربما اريد منها حماية مسؤولي السلطات الثلاث وهم جميعاً على علم أن 
لا يخرجون الى الشارع وإن خرجوا لأمر ما فلديهم ما يكفي من القوة لحماية ( ترامب ) وليس زيداً أو عمراً ممن يخشون غضب شعبهم , وإن مروا من سيطراتكم فهم لا يبالون لها بل يشكلون عبئاً مضافاً على المواطن ( مستخدم الطريق ) حين يطلقون صفارات الإنذار ومنبهات الصوت الخاصة والمميزة .
تحية من الأعماق لكل جندي وضابط وقائد ومن كل الصنوف وهو يدافع عن العراق الواحد الموحد , وليس عن المسؤول , فانتم أحرار ولستم عبيداً لأحد غير الله سبحانه وعراقكم وامتكم حين ينادى الى الجهاد .




ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top