صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"      أنتخابات أپة أپة      نائب: أيادٍ فاسدة وراء استمرار عقد شركة G4S المكلفة بحماية مطار بغداد      سياسي كويتي لـ"بن سلمان" : قبولك بصفقة القرن خيانة      صحيفة: نقل الوليد بن طلال إلى سجن الحائر شديد الحراسة      اعلان تحالف جديد يضم النجيفي والخنجر والزوبعي والعبيدي وآخرين      المركزي...والمجهول الوطني والمعلوم "التسووي"      نصائح برلسكوني للرجال فيما يخص التودد للنساء      رسميا.. السودان يتخذ اجراءات "أشد عنفا" ضد مصر بينها إعلان الحرب      بوادر امل للاقتصاد الايراني رغم تلويح ترمب باعادة فرض عقوبات      بلومبيرغ: مؤسس امازون اغنى اثرياء العالم بثروة تخطت 105 مليارات دولار      ايران تندد بتبني مجلس النواب الاميركي قرارا داعما للتظاهرات      نائب يدعو لتفعيل مادة قانونية تمنع الاحزاب التي لها جناح عسكري من خوض الانتخابات      من تاريخ الحركة السلفية في العراق مابعد الإحتلال الأمريكي ودور مفتي أهل السنة مهدي الصميدعي فيها.. حقائق صادمة     
لا للطائفية والمذهبية .... هذه يدي فهات يدك لنبني عراق المستقبل
2018-01-05 23:24:41


مجتمعنا العراقي أنهكه التعصّب المذهبي بمظاهره المتعددة ، ومن جملة المظاهر السلبية – الطائفية - التي فتكت أوصال مجتمعنا وألقت به على شفير الهاوية ، فالمتعصّب لمذهب معين لا يحمي قيم الدين ولا يراعي حق الآخرين من المذهب الآخر في الإختلاف معه ، وإنما يتعامل معهم بروح أنانية عدوانية تقضي على المحبة المتبادلة بين الجميع من المذهبين وتقلق العيش المشترك بأمان على أرض واحدة ، مما يؤدي إلى تفكك المجتمع وضياعه في غياهب التعصّب والتطرف نحو مذهب دون الآخر ، فكل فريق متعصّب يشدُّ الأمور بأتجاه مختلف ومضاد بدلاً من الشدِّ في إتجاه واحد يرمي إلى إزدهار المجتمع وتطوره وتقدمه ، فالتعصب المذهبي هو أنحياز أعمى مشحون بإنفعالات ودوافع تخدم هذا المذهب أو ذاك على حساب مصلحة الآخرين الأمر الذي يثير الصراعات والتشاحن والتنافر والعدِاء وإنتشار السلوك اللاأخلاقي الذي يؤدي في نهايته إلى إقتتال المذاهب المختلفة فيما بينهم ، وتحويل المجتمع إلى مقبرة جماعية للمذهبين اللذين ينطقان الشهادتين بذات الصيغة ويؤدّيان الصلوات بذات الوقت ، لذا يتوجب علينا أن ننصح كل فرد عراقي بأن يتجنب التعصّب والتعامل مع من يختلف معه من المذهب الآخر على أساس أن الدين واحد ألا وهو الدين الإسلامي ، كما نود أن نقول لكل فرد : كن متدّينا ولا تكن متعصّباً ، فالمتدّين هو الذي يعمل بوحي الكتاب ويؤمن بالمحبة والتسامح واللاعنف ويعمل بمبدأ الإنسان هوأخٌ للإنسان مهما كان دينه أو مذهبه ، لذا نعتبر المتدّين إنساناً يحافظ على قيمه الدينية الآمرة بالمعروف والناهية عن المنكر وبالتالي يصون المجتمع من الإنهيار ، وهنا فقط تترسخ التعاليم السماوية لتصبح سلوكاً موحدّاً هادفاً إلى خير الإنسان إلى أيّ دين أو طائفة أو مذهب أنتمى .
وبشكل موجز نقول بأن الأحداث العراقية الدامية قبل سنوات وأستجدَ البعض منها في ظل الأحتلال الداعشي البغيض التي طالت العراقيين جميعاً تجلّت في القتل على الهوية وفي أعمال الخطف والتهجير ،لتكن لنا دروساً لنا في الوطنية الصحيحة والمواطنة الصالحة والديانة المتسامحة ، لذا علينا أن نتعاون جميعاً دون خلفيات مسبقة يغلّفها الحقد والتعصّب المذهبي ، كما يجب علينا أن نحترم إنسانية الفرد ونعمل على تجذير إنتمائه الوطني وإيمانه الديني دون أن نضمر له الشر وندّس له الدسائس للقضاء عليه ، وذلك لكي نحيا في مجتمع ناجح ومتعاون ومتقدم شعاره ( أنا عراقي وأنت عراقي ، هذه يدي فهات يدك لنبني عراقنا الواحد ، ولا للطائفية ولا للمذهبية ) .

الرشيد





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top