صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"      أنتخابات أپة أپة      نائب: أيادٍ فاسدة وراء استمرار عقد شركة G4S المكلفة بحماية مطار بغداد      سياسي كويتي لـ"بن سلمان" : قبولك بصفقة القرن خيانة      صحيفة: نقل الوليد بن طلال إلى سجن الحائر شديد الحراسة      اعلان تحالف جديد يضم النجيفي والخنجر والزوبعي والعبيدي وآخرين      المركزي...والمجهول الوطني والمعلوم "التسووي"      نصائح برلسكوني للرجال فيما يخص التودد للنساء      رسميا.. السودان يتخذ اجراءات "أشد عنفا" ضد مصر بينها إعلان الحرب      بوادر امل للاقتصاد الايراني رغم تلويح ترمب باعادة فرض عقوبات      بلومبيرغ: مؤسس امازون اغنى اثرياء العالم بثروة تخطت 105 مليارات دولار      ايران تندد بتبني مجلس النواب الاميركي قرارا داعما للتظاهرات      نائب يدعو لتفعيل مادة قانونية تمنع الاحزاب التي لها جناح عسكري من خوض الانتخابات      من تاريخ الحركة السلفية في العراق مابعد الإحتلال الأمريكي ودور مفتي أهل السنة مهدي الصميدعي فيها.. حقائق صادمة     
هكذا يضحكون علينا .... السياسي المنافق ظافر العاني مثالاً !
2018-01-05 23:21:22


نحن لا ندافع عن سياسي سواءً كان من مذهبنا أو من المذهب الآخر، إذ إننا نعلم جيدا أن الكل جاء بطريقتين، أما جاء مع المحتل وفق نظرية وحديث بريمر بأنهم جمعوا أقزام العراق المتسكعين من أزقة العالم ، أو الذين التحقوا بالعملية السياسة المخزية من أقزام عراق الداخل، فالمنطق يقول لا يمكن أن يأتي مع أو يقف مع المحتل من كان شريفا نزيها ، فالشريف لا ينفذ اجندات المحتل بل هي مهنة لكل مرتزق وعميل باع ضميره بكيلو لحم خنزير في دول الأفرنج، أو باع الغيرة لدول الجوار بعد أن ترك الأخلاق عملا وتمسك بها قولا،، وهكذا هي أخلاق السماسرة مع احترامنا لعدد قليل جداً جداً من المشاركين بالعملية السياسية من الشرفاء فعلا .
إذ طفى على سطح الواجهة السياسية المُسمى ظافر العاني ، أستاذ جامعي في العلوم السياسية بعد أن كان بعثيا عنيدا مكابرا مخلصا عاشقا ولهانا للحزب ولشخص القائد لدرجة كتب أطروحة الدكتوراه في فكر القائد صدام حسين، فبعد صدام حسين دخل معترك السياسية على أعتبار أن الرجل تخصص علوم سياسية وهذا شي جيد، لكن لم يقدم لأهله سواء على الصعيد الوطني أو المذهبي ولا حتى الأهلى خدمة بسيطة .
هذا المنافق الذي قارب السبعين عاما كان حاضرا في أربيل ( فندق روتانا) لحضور الحفل التأسيسي لحزب الخنجر وشارك معهم على أعتبار أنه سياسي ومن ضمن حزب الخنجر ومعه كذا رعديد ولص أصيل أمثال عمر الحميري وغيره من روبيضات ساسة العراق ثم بعد يوم نجد العاني حاضرا في البيان الذي تلاه الدكتور سليم الجبوري عن تحالف القوى الوطنية العراقية ( أهل السنة بنصفهم البغدادي ) يقابلهم النص الأربيلي الخاص بالمطلوبين كاللص المجرم قائد حماس رافع العيساوي وكذا أسم أخر مطلوب قضائيا.
تصوروا هو مجرد بيان في بغداد تمت قراءة البيان من قبل الدكتور سليم الجبوري وبعده المهووس بالزعامة الفارغة المدعو أحمد المساري ( المسكين ) مما شكل زعلا عند الكثير من الموجودين ، فبعد قراءة المساري كذا سطر معاد لما قاله الجبوري انسحب أبو ريشة وقتيبة الجبوري ومحمد الحلبوسي معترضين على دخول أحمد المساري على الخط وقراءة بيان بعد الجبوري .
هكذا هم مختلفون في عشر دقائق فكيف سيقدمون لنا الخير وعمر فشلهم يقرأ على مقياس الأخلاق في العراق عمر تجاوز الـ 14 عاما ، ثم النقطة المهمة والتي يجب أن يعرفها الناس ويعتقد بها (يقيناً) هي أن هؤلاء لا يمثلون إلا انفسهم، فالفترة قاربت على الإنتهاء وليس للسنة ممثل مطلقا، فهؤلاء لم يقدموا لنا إلا خيما ممزقة ومدارس طين ومشافي بلا أدوية ومستوصفات بلا أطباء ومحافظات بلا خدمات وأموال مسروقة وفساد أزكم الأموات قبل الأحياء وكرامة مفقودة في الشوراع والسيطرات وشباب مخطوفين وهم يعرفون من خطفهم ويجلسون مع الخاطفين يتبادلون اطراف الحديث في ود وتملق رهيب .
المضحك خطاب السيد الجبوري الذي شرط على الحكومة نقاط عدة وكل دورة انتخابية يظهر لنا مطبل يطبل في طبل الكرامة دون أن تسمعه الحكومة وهكذا هم يتنقلون في سفينة الذل من شاطئ لشاطئ دون خجل وقيمة، نحن هنا نتحدى منهم رجلا كان أو أمراة أن ينزل لشوراع بغداد ليرى مالا يعجبه وما لم يتوقعه من إهانات لا يعرفها العقل البشري.
للطرفة نقول : أن المدعو ظافر العاني وفي أثناء عودته من أربيل لبغداد وفي صالة الانتظار في مطار أربيل تحديدا خرجت من فمه كلمة بصوت مسموع تقول (ضحكنا على الخنجر) ومن سوء حظ هذا الكهل المنافق أن هنالك سيدة كانت واقفة اشبعت هذا المنافق طن ( تن ) اهانات وهو يتلقى الأهانة برحابة صدر أجوف ، تصوروا سياسي يهان من قبل سيدة في وسط مطار أربيل أمام الملأ وهو يوزع الأبتسامات على الحضور وعلى الزميلة النائب ( لقاء وردي ) التي صادف وجودها في نفس المكان والزمان وعلى نفس الطائرة .
هؤلاء ساستنا أيها السادة فكيف نتأمل منهم خيرا لكن هذا لا يعني أن ساسة الشيعة أفضل والدليل أذهبوا لجنوب العراقي لتشاهدوا الخرب ، الدمار ، الفوضى، الحشيش ،المخدرات ، والجوع، الزنى الشرعي ( المتعة ) وهذا الخراب والدمار بالتأكيد شمل الكثير من أهلنا في الوسط والجنوب ماعدا المقربين من الأحزاب الدينية تحديدا .
.

فواز الفواز





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top