ركاب طائرة شاهدوا صاروخ كيم أثناء عودته من الفضاء!      إلقاء القبض على "المرأة الأكثر إثارة في العالم"!      الحريري يعلن تراجعه عن الاستقالة من منصب رئيس الوزراء اللبناني      قتلى وجرحى بتفجير إرهابي في حي عكرمة بمدينة حمص السورية      موسكو تصف علاقاتها الحالية مع واشنطن بمثابة حرب باردة      سؤال الى رئاسة الوزراء هل تم هذا بموافقتكم : وصول نيجيرفان بارزاني إلی باريس للقاء ماكرون      واشنطن تدرس وقف تسليح وحدات حماية الشعب الكردية السورية      ثبتت براءته بعد سجنه 38 عاما!      مولد النور      تقرير مصور عن الإحتفال السنوي لمنظمة كلنا العراق للتعايش السلمي وسعدون الفرحان يشكر الحاضرين      ماذا حدث لليمنيين بعد تعويم المشتقات النفطية!!      تفوق رياضي فلسطيني يهز الإعلام الإسرائيلي      الداشرمحمد بن سلمان: 95% من المحتجزين يفضلون المصالحات على المحاكمات      السيسي: مصر متأهبة لبناء عدد كبير من المدن      نواب متهمون بإهمال مشروعات القوانين "التي لا تخدم الدعاية الانتخابية"     
مقارنة بين الأمس واليوم
2017-12-05 16:54:57


علي علي

    لايختلف اثنان بأن هناك جوانب عديدة من مفاصل البلد، كانت في زمن صدام حسين مستقرة مقارنة بزمن مابعد سقوطه، ويأتي في صدارتها الجانب الأمني. وقطعا لم يكن هذا الاستقرار يتحقق لولا استخدام النظام سياسة القمع والبطش، والتي عادة مايرافقها الظلم والقسوة وسلب الحقوق وكتم الحريات. وجلنا يذكر الأساليب المخابراتية التي زرعت الخوف والرعب في نفوس المواطنين، يوم كان رب الأسرة العراقية يخشى نقد النظام أمام أبنائه، وكان الزوج لايجرؤ على إبداء الامتعاض او التذمر من النظام او الحزب على مسمع من زوجته، وكذاك الحال بين الأصدقاء والأقرباء والجيران، إذ كانت أبواب (الفرقة) و (الشعبة) و (الفرع) مفتوحة على مصاريعها، لكل من لديه تبليغ او إفادة يدلي بها، فيذكر أسماء أشخاص كانوا قد تفوهوا بما يمس (الحزب والثورة والسيد الرئيس حفظه الله ورعاه) فيشي للـ (رفاق) هناك عما في جعبته من معلومة، و (الرفاق) بدورهم يطبقون منهج البعث في الترهيب والوحشية وانعدام الضمير وسوء الأخلاق وقلة الأدب، وما الى ذلك مما عرفوا به من سمات غير مشرفة.

   كذلك من أسباب الاستقرار الأمني الذي كان مستتبا حينها، هو أن صدام حسين كان يعمل لصالح أعداء العراق، من حيث يدري ولا يدري، فكان بنهجه وسياسته الداخلية يغنيهم عن التدخل بإثارة القلاقل والمشاكل، فما يقوم به يصب بتحصيل حاصل في مصالحهم، ويلبي حاجاتهم ومآربهم من دون الحاجة الى تجييش جماعات إرهابية، أو إرسال قطعان الأجساد المفخخة او تسخير العقول المدججة بالمعتقدات التكفيرية، لبث افكارها العدوانية ونشرها في الشارع العراقي، لتكتمل مراحل حربهم ضد الشعب العراقي بصفحاتها كافة.

وبعودة الى المقبور -أقصد صدام لاستحقاق كثيرين بين ظهرانينا هذا اللقب وهم أحياء- يحضرني اليوم لقاء كانت قد عرضته إحدى الفضائيات العراقية، وكان لقاءً سريعا مع امرأة مسنة تبدو عليها قسمات الظروف التعيسة والعيشة المريرة، والتي يعاني منها العراقيون جميعهم -ماخلا السراق والفاسدون- وقد بادرها القائم باللقاء بالسؤال:

* حجية.. مارأيك بصدام؟

أجابته وثقتها عالية بصحة إجابتها مؤكدة مصداقيتها بالقسم في معرض ردها.. إذ قالت بلهجة دارجة يرافقها الألم والحرقة:

- "والله ياابني.. صدام وجهه أسود.. لكن الإجو وراه بيضوا وجهه"..!

  هي شهادة بليغة وتصريح صادق من مواطنة عراقية، لاقت الويل والمرار على يد من أخلفوا صدام في إدارة مفاصل البلد، منذ أربعة عشر عاما. وفي حقيقة الأمر فإن صدام كان يعي مايفعله جيدا، لكن عنجهيته ونرجسيته وغطرسته كانت تجمل له قبح أفعاله، وهذا ديدن مرضى النرجسية الذين سبقوه من قادة ورؤساء وسياسيين في العالم، إذ سعى صدام بنهجه الإداري السيئ الى وضع المواطن في زاوية ضيقة، ليس أمامه سوى خيارات قليلة في العيش، فإما الانجراف مع تيار البعث وأساليبه اللاأخلاقية في التعامل مع مفردات المجتمع، وإما الهروب خارج أسوار الوطن والجري وراء متطلبات الحياة في عالم الغربة والاغتراب، وإما القبوع خلف قضبان السجون ودهاليز أقبية الأمن والاستخبارات، وإما التسلق الى أعواد المشانق، او الغوص في أحواض التيزاب، او الدفن حيا، وبين كل هذه الخيارات عاش العراقيون ماضيهم الأسود الممتد عقودا، وعلى قول "حجيتنا" فإن السواد الذي عم أجواء العراق إبان حكم صدام، صار نهج ساسة اليوم أكثر عتمة وحلكة منه، الأمر الذي حدا بها الى ذمهم بالصورة البليغة التي بينتها، ولا أظن أحدا منهم لم يسمع ماقالته، او لم يرها وهي تنطق بالحكم الذي يشاركها فيه أكثر من ثلاثين مليون عراقي، فهل هم يرعوون؟ وهل من سقف زمني لنهاية غطرستهم وغيهم فيما يعملون ويصرحون ويقررون؟ وهل هم يتقون يوما تسود فيه وجوه لايبيضها جاه ونفوذ ومنصب ومال وبنون؟






ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top