قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
مقتل علي عبد الله صالح.. بين "المستبشر" والمحذر من العواقب
2017-12-05 16:04:37

بعد يومين فقط من انشقاق الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، من جبهة الحوثيين المدعومة من قبل طهران وقبل تمكنه من الالتحاق عملياً بجبهة الرياض، ظفر مسلحون حوثيون به وقنصوه قرب العاصمة صنعاء لينتهي عهد صالح المنتمي لجيل الزعامات العربية القديمة أمثال صدام حسين ومحمد حسني مبارك وغيرهما بعد أن ترأس الحزب الحاكم في اليمن المعروف بالمؤتمر الشعبي منذ تأسيسه مطلع الثمانيات.

وقال صالح الذي كان يُعرف بالثعلب، ذات مرة، أن "حكم اليمن يشبه الرقص على رؤوس الثعابين"، وواجه نائبَه الأسبق علي سالم البيض في عدن عام 1994 وانتصر عليه ووحد شطري اليمن في اطار دولة واحدة.

وكان صالح عدواً للحوثيين وخاض ضدهم ست جولات من المعارك خلال فترة التسعينات، لكن ازاحته من الرئاسة بدعم خليجي اثر تداعيات الربيع العربي عام 2011، دفعه للتحالف مع أعدائه السابقين نكاية بحلفائه السابقين الخليجيين وفي مقدمتهم الرياض.

وبعد ثلاث سنوات من التعايش الاضطراري مع الحوثيين، انقلب عليهم صالح منهياً ما أطلق عليه السنوات العجاف عبر خطاب تلفزيوني ليقرر أنصار الله الحوثي تصفيته بعد توجيه تهديدات مباشرة له إثر اتهامه بتنفيذ اجندة أبو ظبي والرياض.

وذكر محللون، أن معركة صالح السابعة مع الحوثيين، كانت وبالا عليه، فما أن اشتعلت النار هذه المرة حتى أصابته في مقتل، وخسر الرهان ولم يستطع استعمال مواهبه في الخروج من النار مثلما عود المتابعين للشأن اليمني وبعد أداء رقصة الحكم ببراعة طوال سنوات طويلة نشر المسلحون الحوثيون صوراً ومقاطع لجثته لينتهي بذلك عهد زعيم يمني أجاد فن المناورات والتقلبات.

من جهتها استبشرت فصائل مقربة من إيران في العراق كعصائب أهل الحق، بمقتل صالح معتبرة العملية "ضربة موجعة" للسعودية والإمارات اللتين أرادتا كسب صالح لجبهتهما، فيما رأى آخرون أن الخطوة تضع الحوثيين في مرمى أطرافٍ عديدة منها أنصار صالح والتحالف العربي وكذلك الردود الغربية التي تتهيأ منذ أشهر لتقويض نفوذ وأذرع طهران.

أما زعيم جماعة "أنصار الله" عبد الملك الحوثي، فقد وصف مقتل صالح، بـ "اليوم الاستثنائي والتاريخي"، وقال في أول تعليق له عالموضوع، "تمكنا من إسقاط المؤامرة في وقت وجيز لم يتعد 3 أيام، وعبرنا المحنة الصعبة المتمثلة بمؤامرة كبرى على الشعب اليمني".





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top