قطر تعلن أنها "مستعدة جيدا" لمواجهة تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة      صور.. السلطات المصرية تلقي القبض على المطربة "شيما" بتهمة إثارة "الغرائز الجنسية"      الوطن.. كيف يراه ساستنا؟      تنسيقية التركمان تعلن رفضها قدوم قوات كردية الى كركوك وطوزخورماتو      عون يمهل السعودية أسبوعا لمعرفة مصير الحريري      الشهيد الشيخ كريم عواد فدعوس حمود اللهيبي ( لن أبخل بالغالي والنفيس وبكل جهودي من أجل وحدة العراق )      يا بغداد ليش دموعي هماله      شخصية عراقية ترد في فضائح [أوراق الجنة]      بلا محكمة وقاضي..عراقية محبوسة منذ 4 سنوات بقيودها      استبعاد أحلام من “ذا فويس”      شاب عراقي يصنعُ المجدّ لبلاده بقدراتهِ الذاتية      أردوغان: التطورات في المنطقة ليست عشوائية      الاسايش ترد على انباء ترحيل العرب من أربيل      ماذا يعني اعتقال الأمير الوليد صاحب استثمارات بالمليارات حول العالم      محافظ كركوك بالوكالة يهاجم نيازي أوغلو: لا حاجة بنا لتوترات جديدة     
صناعة القادة أميركياً .... الأمير محمد بن سلمان مثالاً !
2017-11-11 23:42:16


سياسياً تحتاج الدول العظمى لصناعة رجال، ليست الصناعة حكراً على الأدوات والآلات والأسحلة بل يجب أن تتجاوز مرحلة الجمود لمرحلة الصناعات الحية .
من أهم الصناعات السياسية هي صناعة الرجال، نعم فأميركا بعد الحرب العالمية الثانية تغيرت سياستها وفقاً لمعطيات النصر والسطوة العالمية، صنعت أميركا طيلة العقود المنصرمة الكثير من القادة، لكنها في نهاية الأمر تقضي على القادة كما حال العراق من عام 1979 ولغاية 2003 وللتشبيه نقول كأنها طفل يصنع لعبة ويتمتع بها ثم يضربها يمينا وشمالا لضمان الكسر والأستمتاع بصوت الكسر ثم يذهب ليصنع لعبة جديدة وهكذا دواليك .
تحتاج أميركا في الوقت الراهن لقائد شبيه بصدام حسين من حيث العصبية القبلية والتهور والشجاعة والاندفاع وحبذا لو يكون بعقل طائفي فهو المفضل وكل هذا وجدته في شخص الأمير الشاب ولهذا ستدعم هذا الرجل وترفع نجمه عاليا عاليا وهي من بدأت بحرب التصفية الملكية لبعض رموز العائلة ابتدءاً من أبن عمه الأمير محمد بن نايف ولي العهد السابق ... ثم بقية الأمراء بحجج مختلفة، منها محاربة الفساد وغيرها، ثم عن أي فساد يتكلمون؟ فالأمراء كلهم أولاد عم الأمير وعقلية الأمراء تقول أن المملكة بنفطها بشعبها هي ملك صرف لنا وهذا الموضوع جداً طبيعي في عقلية الملوك والقادة العرب والمسلمين، وليسوا هم وحدهم فحتى شحاذي العراق وساستهم يعملون بحجم الفساد بين اولادهم واخوانهم وهل هناك مسؤول سئل شقيقه عن حجم الأموال التي جمعها بالحرام ... لنضرب مثلا بسيطا وهو شقيق وزير الداخلية السابق الغبان وقبله الوزير البولاني وسرقات أبو شهد شقيقه الذي أصبح صاحب أكثر العقارات الكبيرة في شارع فلسطين وقبله صولاغ وولده ياسر وأولاد فلان وعلان والقائمة تطول وتطول، ثم من يوم تأسيس المملكة السعودية على يد المؤسس جدهم ولحد يومنا هذا كل الأمراء لهم مصالح وحسابات وملايين بل مليارات الدولارات يتم استثمارها في السعودية وخارج السعودية، منذ متى يحاسب الأمير حين يضع الدولارات خارج السعودية ؟ وهل محاربة الفساد صحوة ضمير نجلس صباحا لنحارب الفاسدين ؟ الفساد موجود في كل مكان، لكن الغريب هذه الصحوة في محاربة الفساد، وهنا نقول أن هذه الصحوة ماهي إلا أداة لغاية كبيرة وراءها مخططون اميركان والملك وولده المنفذان لها.
في الأفق القريب مشاكل وحروب تبدأ من الجنوب اللبناني وما تساهل أميركا مع القطعات العابرة من العراق لسوريا إلا مستنقع أميركي جديد لإيران في المنطقة الصحراوية الفاصلة بين البلدين وما الاستحضارات الأميركية الإعلامية والسياسية والعسكرية والترويج بعد سنوات لفكرة دعم إيران للإرهاب العالمي (القاعدة) إلا بداية الحفلة التي ستكون فيها تلاحم سعودي عربي اميركي إسرائيلي لقتال وضرب العدو الجديد للدول أعلاه، وكما اخبرتكم غباء إيران دفعها إلى خلق عدو جديد لها في كل دول العالم بحيث هذا العداء تجاوز العداء العربي - الإسرائيلي وهنا الغباء الإيراني الممزوج بالطمع وتحقيق حلم خميني في التوسع صفوياً بالمنطقة، بينما الرابح الوحيد هي إسرائيل التي ضمنت تبخر العداء القديم لها مع العرب وأصبح ماضي لا قيمة له إلا في كذا كتاب بينما العداء العربي العالمي الجديد مع إيران هو محور العداء لقرن قادم .
تذكروا جيداً أن الأمير محمد قريباً سيكون ملكاً سعودياً سواء أنتقل الملك سلمان الــ سعود للرفيق الأعلى أو تنازل لولده بسبب تقدم العمر والمرض، وسيكون قائداً عربيا وبدون منافس لا من العائلة ولا من أي سعودي أو عربي وسوف يخرج لنا بتصريحات وتصرفات تجعل المحللين يضعون الرجل في قائمة قادة العالم في حين أن الرجل صناعة أميركية لها وقت معين لتحقيق غاية معينة كما هم القادة والرجال التي صنعتهم أميركا وارسلتهم للعراق وإيران في نهاية سبعينات القرن المنصرم، فالقطار الأميركي يزور الدول العربية ودول العالم الثالث كل كذا عام حاملاً معه صناعة بشرية جديدة .




ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top