قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
كاتب بريطاني يروي تفاصيل مثيرة لاستقالة ​رئيس الحكومة​ اللبنانية يسعد الحريري
2017-11-11 23:33:09

كشف الكاتب ​البريطاني روبرت فيسك​ تفاصيل مثيرة لاستقالة ​رئيس الحكومة​ اللبنانية ​سعد الحريري​، معتبرا أن هذه الاستقالة "ليست كلها كما تبدو".

وقال فيسك في مقال نشر في صحيفة "الإندبندت" البريطانية أمس الخميس: "عندما هبطت طائرة سعد الحريري في ​الرياض​ مساء 3 نوفمبر، كان أول ما شاهده هو مجموعة من رجال الشرطة السعوديين المحيطين بالطائرة، وعندما صعدوا على متنها، صادروا هواتف محمولة منه ومن أفراد حرسه الشخصي. وهكذا تم إسكات رئيس الوزراء اللبناني".

وأضاف:"في يوم الجمعة 3 نوفمبر، كان الحريري في اجتماع في بيروت، ثم تلقى مكالمة هاتفية، طُلب فيها منه رؤية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز​، فتوجه الحريري على الفور إلى ​السعودية. فأنت لا ترفض رؤية الملك، حتى لو رأيته قبل أيام قليلة، كما فعل الحريري".

وتابع فيسك أن "الأمور الأكثر استثنائية كانت قادمة: الحريري يقرأ من نص مكتوب على ​قناة العربية​.. ويعلن استقالته من منصبه كرئيس للوزراء في لبنان. وقال إنه كانت هناك تهديدات ضد حياته، وإنه ينبغي نزع سلاح ​حزب الله​ وإنه أينما تدخلت ​إيران​ في ​الشرق الأوسط​، كانت هناك فوضى".

ولفت فيسك إلى أن هذه لم تكن كلمات راجت على لسان الحريري من قبل"، وبعبارة أخرى "إن الخطاب قد كُتب له وقالوا له إقرأ".

ونقل الكاتب البريطاني عن مصادر قريبة من الحريري، أن من يتصل به في منزله في الرياض، لا يسمع منه سوى بضع كلمات: "سأعود" أو " أنا بخير"، فقط تلك الكلمات، وهذا خلافا لعادته تماما". وذكّر فيسك بأن زوجة الحريري وعائلته مقيمون في الرياض، فحتى لو عاد إلى بيروت، سيترك "رهائن" وراءه.

ووفقا لفيسك، فإنه لم يكن لزيارة الحريري الأخيرة إلى الإمارات، انطلاقا من الرياض، أي مبرر آخر، سوى "الإثبات أنه لا يزال حرا في السفر".

واعتبر فيسك أن الحريري لم يكن يتوقع بالتأكيد ما حدث له. في الواقع، كانت له اجتماعات مقرر عقدها في بيروت يوم الاثنين، مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وسلسلة من المناقشات حول تحسين نوعية المياه، "وهذا ليس بالضبط ما يفعله رجل خطط للاستقالة من منصبه".

ولفت الكاتب، إلى أن "الكلمات التي قرأها - التي كتبت له - تتماشى تماما مع خطابات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومع الرئيس الأمريكي ​دونالد ترامب، الذي يتحدث عن إيران بنفس الغضب".

وربط فيسك استقالة الحريري بالحملة الواسعة النطاق لمكافحة الفساد التي تشهدها السعودية منذ 4 نوفمبر، والتي يستهدف فيها الأمير محمد بن سلمان، بحسب الكاتب، تدمير خصومه السياسيين في الداخل، والتمهيد لمواجهة حقيقية مع إيران في المنطقة، قد يكون من متطلباتها إسقاط الحكومة اللبنانية لإخراج حزب الله منها، وإعادة إشعال حرب أهلية في لبنان.

المصدر: الاندبندنت





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top