قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
رئيس الوزراء الحالي يسعى للحصول على تسوية تاريخية من الكرد لاضافتها إلى رصيده من الانجازات،
2017-11-11 23:02:06

تترقب الأوساط السياسية انطلاق التفاوض بين بغداد وأربيل بعد طي صفحة الاستفتاء وانتهاء عطلة الأربعينية وسط محفزات من الممكن أن تساعد على الوصول الى تسوية مرضية للطرفين... التفاصيل في سياق هذا التقرير:-

تواردت أنباء عن عزم رئيس حكومة إقليم نيجيرفان بارزاني ووفد مرافق له زيارة بغداد لإطلاق المفاوضات الثنائية بين الجانبين من أجل تسوية الملفات العالقة منذ 2005. 

الزيارة المرتقبة لنجيرفان تنتظر ضوءً أخضر من بغداد، وتأتي بعد انخراط الأخير في مشاورة الأحزاب الكردية الرئيسية لتشكيل وفد خاص للتفاوض، عقب مؤشرات وتصريحات عراقية ودولية حول ضرورة توحيد الكُرد صفهم للتفاوض مع بغداد، بغية الوصول إلى حل شامل لجميع المشكلات.

مراقبون ومتابعون لشؤون العلاقة بين الطرفين أشّروا خلال الأيام الماضية الى ارتياح في الوسطين العربي والكردي عموماً، نظراً لنجاح الطرفين في تجنب القتال، وهو ما تم بفضل وساطة أميركية واتصالات دولية مكثفة بحسب مصادر مطلعة، وهو ما دعّم حكومة حيدر العبادي في المضي بخيار التفاوض بدل التصعيد الذي يمثل إرادة بعض التيارات.

وعلى الصعيد الكردي الداخلي تجاوز كردستان عقدة رئاسة الاقليم وموقع الزعيم مسعود بارزاني، وأصبح انتقال معظم الصلاحيات العسكرية والتنفيذية إلى رئاسة الحكومة بقيادة ابن شقيقه نيجيرفان أمراً واقعاً.

ومع تلك المتغيّرات وطي صفحة الاستفتاء وتداعياته، تشكل حافزٌ جديدٌ وأرضيةٌ مناسبة لتجاوز اللاءات المتبادلة التي كانت تمثل عصا في عجلة الحوار بين الجانبين، خاصة في ملف النفط والبيشمركة والمناطق المتنازع عليها.

دولياً.. أبدت واشنطن وفرنسا وألمانيا رغبتها في الحفاظ على وضع كُردستان الخاص ضمن عراق اتحادي ديمقراطي موحد، وفق ترتيبات لجعل كردستان مقاطعة فدرالية لا مركزية واسعة، مع الالتزام بما نص عليه دستور 2005، وجوهره الاشتراك بين الطرفين في إدارة الثروة والحدود. اضافة الى وجود اعتقاد سائد بحرص أميركا على إبقاء العراق خارج أي تصاعد محتمل للخلاف بين إيران والسعودية على غرار سوريا ولبنان.

من جانب آخر فإن العد العكسي للحملات الانتخابية قد بدأ مبكراً بين الكتل الكبيرة والرئيسية، خاصة بين مؤيدي رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي وسلفه نوري المالكي المنتميان لحزب الدعوة، ويرى مراقبون أن استمالة الكرد الذين أدوا دور بيضة القبان سابقاً لها أهمية لكلا الطرفين، خاصة وأن رئيس الوزراء الحالي يسعى للحصول على تسوية تاريخية من الكرد لاضافتها إلى رصيده من الانجازات، التي حصل عليها من الحرب ضد داعش والتعامل مع الاستفتاء ومحاولة الابتعاد عن سياسة المحاور التي تسود المنطقة.  





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top