قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
صحيفة اسبانية: كورد سوريا فهموا الرسالة.. وحرب بالوكالة تلوح بالأفق
2017-11-05 21:50:56

ترى صحيفة "إلموندو" الإسبانية إن انسحاب تنظيم داعش من مدينة دير الزور السورية سيفتح الباب أمام حرب بالوكالة في شرق البلاد، مشيرة الى أن الكورد هناك فهموا الرسالة التي افرزتها قضية استفتاء كوردستان العراق وما تلتها من تداعيات اقليمية ودولية.

وتضيف الصحيفة، في تقرير لها أنه  من الممكن أن يندلع صراع بين واشنطن وحلفائها الكورد من جهة، وموسكو وطهران ونظام الأسد من جهة أخرى، في سبيل السيطرة على مناطق ستراتيجية في البلاد.

وتابعت أن تنظيم داعش حاصر مدينة دير الزور منذ شهر أيار من سنة 2015، رغم تواجد حوالي 7 آلاف من قوات بشار الأسد، و180 ألفا من المدنيين، حيث نجح التنظيم في فرض سيطرته بسهولة وسرعة بفضل جمعه بين إستراتيجية العنف والترهيب، وقدرته على عقد التحالفات مع السكان المحليين باستخدام إغراءات المال وأرباح بيع موارد الطاقة.

وتوضح الصحيفة أن تراجع قوة تنظيم داعش تعود بالأساس إلى نجاح طيران القوات الروسية والتحالف الدولي من خلال استهداف بنيته التحتية، التي كان يعتمد عليها لاستخراج ونقل مواد الطاقة خلال العامين الماضيين.

واعتبرت الصحيفة أن تقهقر نفوذ التنظيم في دير الزور يفتح الباب أمام حرب بالوكالة، تدعم فيها واشنطن قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر عليها أغلبية كوردية مقربة من منظمة حزب العمال الكوردستاني، بينما تدعم روسيا وإيران قوات نظام بشار الأسد ومجموعة من المليشيات الشيعية، من أبرزها حزب الله اللبناني.

وتلفت الى أنه لدى كل من التحالف الأمريكي وقوات سوريا الديمقراطية، وروسيا وإيران والأسد أهدافا متباينة في سوريا، حيث ستعمل مختلف هذه الأطراف على تحقيقها الآن بعد هزيمة عدوهم المشترك، تنظيم داعش.

وتتمثل هذه الأهداف أساسا، بحسب الصحيفة، في السيطرة على موارد الطاقة التي خلفها التنظيم، كما ستسعى طهران لتحقيق هدف آخر فردي يتمثل في فتح ممر مباشر من إيران نحو لبنان، سوف يوسع نفوذها في المنطقة ويمكنها من نقل السلاح لحلفائها.

وتحذر الصحيفة من أن احتدام التنافس بين التحالفين ينذر باشتعال فتيل النزاع في أي لحظة، في ظل تزايد احتمالات وقوع حوادث أو مواجهات مباشرة.

وتنقل الصحيفة عن فابريس بالانش، الأستاذ والباحث في الصراع السوري في معهد واشنطن، قولا أكد فيه أن "الولايات المتحدة أرادت السيطرة على آبار النفط ومنطقة الحدود العراقية السورية من أجل التصدي للممر الذي تسعى إيران لفتحه، إلا أنها لم تنجح في ذلك نظرا لأن قوات النظام السوري كانت أسرع منها، كما مكنت السيطرة على مدينة الميادين، بحكم قربها من مدينة البوكمال، قوات الأسد من قطع الطريق أمام مرور قوات سوريا الديمقراطية نحو جنوب دير الزور".

ويضيف أنه بالنظر للأحداث التي جرت في مدينة كركوك قبل أسبوعين، وفي ظل عدم تدخل الولايات المتحدة لمساندة الكورد، لم تعد قوات سوريا الديمقراطية تثق في حليفتها واشنطن، وأصبحت تسعى لإبرام اتفاقات مع دمشق.

ويبين أن الكورد في سوريا فهموا الرسالة جيدا، وهذا يعني أنهم لن يرفعوا السلاح في وجه قوات النظام السوري.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top