قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
طراطير الأمريكان يقلدون سليماني : ثامر السبهان يظهر في الرقة.. ويلتقي قيادات سوريا الديمقراطية.. ألد خصوم تركيا
2017-10-20 03:28:46

بعد إعلان سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على مدينة الرقة التي تعد العاصمةَ الأولى والرئيسية لتنظيم داعش قبل التمدد الى الموصل في حزيران 2014، ظهر الوزيرُ السُعودي المثيرُ للجدلِ ثامرِ السبهان، في المدينة برفقة بريت مكغورك الذي يمثل دونالد ترمب للحرب ضدِ داعش.

زيارة السبهان التي كانت مفاجأة، حملت في طياتها دلالاتٍ سياسةً وأثارث فضولَ المتابعين لشؤون الأزمة السورية، بين من رجحَ وجودَ أبعادٍ أمنيةٍ ومن يشدُد على وجودِ رسائلَ وأهدافٍ مبطنةٍ تتضحُ أكثرَ خلال الأيام المقبلة.

المؤيدون للبعدِ الأمنيِ ذكروا أن السُعودية ترغبُ بتسلم عناصرَ تابعةٍ لتنظيمِ داعش من حاملي الجنسيةِ السعودية وإخضاعَهم للمحاكماتِ والتحقيقِ في الرياض للكشف عن خيوط التنظيم داخلَ المملكةِ وتجنبِ الاحراجَ الذي يحصل بعد وقوعهم في أيدي جهات خارجية.

ويعزز هذا الرأيَ تزامنُ الزيارةِ مع حضورِ ضباط من فرنسا وبريطانيا ودولٍ غربيةٍ أخرى إلى الرقة لتسلم العناصر الأجنبية الأسرى من داعش وقبلوا بالاستسلام في اللحظة الأخيرة، ما عدا نحو 200 منهم معظمُهم سُعوديون وشيشانيون وتركستانيون.

مراقبون آخرون لم يقتنعوا بالمبرر الأمني لحضورِ السبهان الذي يؤدي أدواراً لبلادهِ يضاهي دورَ قاسم سليماني لإيران في الرقة، ورأوا فيه توجيه رسالةٍ قويةٍ إلى إيران ومحورِها وضربةً تحت الحزام لتركيا من خلال اجتماعه مع قادةٍ عسكريين كُرد في "حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي" الذي تعده تركيا ذراعاً مسلحاً لحزب العمال الكردستاني المصنّف لديها تنظيمياً إرهابياً، وذلك رداً على زيارة أردوغان الأخيرة لأركان النظام الإيراني الذي تحول لحلف اضطراري لأردوغان بعد استفتاء كردستان العراق، في وقت تحاول السعودية وأميركا محاصرته من كل جانب.

ظهور السبهان في الرقة فُسر أيضاً بتأييدٍ ملموسٍ من السعودية لتطبيقِ الاستراتيجيةِ الأميركية الجديدة ضد إيران ونفوذِها في المنطقة من خلالِ قبائلَ عربيةٍ سنيةٍ حليفةٍ للمملكةِ في مناطق الرقة ودير الزور والبوكمال الاستراتيجية الواقعة على طريق طهران _ بغداد _ دمشق _ الضاحية الجنوبية لبيروت وسط حديث متزايد عن تلقي السعوديةِ عرضاً من الولايات المتحدة بإعمار الرقة المدمرة مقابل تعزيز علاقاتها مع العشائر العربية التي تربطها أواصر تاريخية.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top