قطر تعلن أنها "مستعدة جيدا" لمواجهة تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة      صور.. السلطات المصرية تلقي القبض على المطربة "شيما" بتهمة إثارة "الغرائز الجنسية"      الوطن.. كيف يراه ساستنا؟      تنسيقية التركمان تعلن رفضها قدوم قوات كردية الى كركوك وطوزخورماتو      عون يمهل السعودية أسبوعا لمعرفة مصير الحريري      الشهيد الشيخ كريم عواد فدعوس حمود اللهيبي ( لن أبخل بالغالي والنفيس وبكل جهودي من أجل وحدة العراق )      يا بغداد ليش دموعي هماله      شخصية عراقية ترد في فضائح [أوراق الجنة]      بلا محكمة وقاضي..عراقية محبوسة منذ 4 سنوات بقيودها      استبعاد أحلام من “ذا فويس”      شاب عراقي يصنعُ المجدّ لبلاده بقدراتهِ الذاتية      أردوغان: التطورات في المنطقة ليست عشوائية      الاسايش ترد على انباء ترحيل العرب من أربيل      ماذا يعني اعتقال الأمير الوليد صاحب استثمارات بالمليارات حول العالم      محافظ كركوك بالوكالة يهاجم نيازي أوغلو: لا حاجة بنا لتوترات جديدة     
رداً على محاضرة بيضة القبان للدكتور خالد المعيني : رسالة مفتوحة إلى تجار الانبار ....احذروا اللعب بالنار
2017-10-14 06:09:36

                                                                                                  

نشرت مواقع التواصل الإجتماعي واليوتيوب مداخلة للدكتور خالد المعيني مدير مركز الإستقلال للدراسات الإستراتيجية في دمشق سابقاً ومدير مركز  دجلة للدراسات الإستراتيجية في بغداد حالياً والتي أوضح فيها أن  الأنبار هي بيضة القبان وهي المحافظة التي سيولد منها العراق كما فهمنا من مداخلته وأيضاً قال منذ 14عاماُ كان الغير يرسم لنا سياستنا واليوم من كلامه أن مركز دجلة سيرسم لنا مستقبلنا" ليعدل المايل "  أذن يادكتور ماكنت تقول وتنشره وتصدع به آذاننا في المحطات الفضائية ومؤتمر المقاومة في دمشق كان يرسمهُ لنا غيرنا لهذا سنعيد نشر ماكتبهُ وماقلته  بالصوت والصورة لأننا فهمنا منك كان مخطط لهُ وأنتم مجرد أداة بل وكُلنا معك لأننا في وقتها آمنا بما تقوله ونحترمك ولا زلنا ولكن نريد توضيح أكثر منك لهذا ... اليوم نص رسالة الدكتور خالد المعيني في 20 كانون الثاني 2011 الى تجار الأنبار  وهي مقدمة للوصول الى حديث اليوم :

(( يعتذر الكاتب بشدة من القراء لاضطراره استخدام مفردة ذات مدلول مذهبي وكذلك مصطلح الخيانة في متن المقالة )). د . خالد المعيني

 " الحرب استمرار للسياسة بوسائل أخرى " مقولة ثابتة في مبادئ الإستراتيجية وإدارة الصراع،  لذا لا يمكن فصل تداعيات الصفحة السياسية للاحتلال الأمريكي في العراق عن الصفحة العسكرية بل إن الأهداف السياسية والاقتصادية عادة ما تكون هي الجائزة النهائية التي من أجلها شنت الحرب العسكرية حيث لا تكون الأخيرة سوى وسيلة لتحقيق هذه الأهداف, لذا فإن مقياس النصر أو الهزيمة يكمن في مدى تحقيق دولة الاحتلال لأهدافها السياسية والاقتصادية أو استقرارها في العراق .

  الخطوة الأولى لترسيخ مشروع الاحتلال السياسي في العراق كانت تكريس مبدأ المحاصصة الطائفية والعنصرية كأساس وفلسفة للحكم في عراق ما بعد الاحتلال ثم أنجزت اخطر خطوتين في هذا السياق وهما مجلس الحكومة والدستور الذي يشكل وصفة جاهزة لتفتيت وتقسيم العراق من خلال الفيدرالية وصلاحيات الأقاليم. وعلى الرغم من تحالف الأحزاب العنصرية ذات النزعة العنصرية في شمال العراق مع إسرائيل ومشروع الاحتلال ,إلا أن مخطط الانفصال وتقسيم العراق قد تعثر إلى حد شعورهم بالإحباط ليس لان الطبقة السياسية الفاسدة في العراق هي من يعارض هذا المشروع وإنما لان هذا المشروع لا يزال لغاية اليوم بين فكي سندان الشعب العراقي ومطرقة المقاومة .وعلى الرغم من وجود دستور مفخخ يشجع على الانفصال وكذلك إقرار مشروع جوزيف بايدن لتقسيم العراق ووجود رغبة صهيونية ملحة لفتح جبهة ناعمة خلف الخطوط من خلال تقسيم العراق وتفجير المنطقة برمتها, إلا إن ممانعة الشعب العراقي واستعادته لوعيه واستفاقته من مورفين المرجعيات الدينية المرتبطة بإيران أسقط كافة مراهنات الطامعين والمتطلعين لتقسيم العراق وهو هدف مشترك بامتياز إسرائيلي أميركي إيراني ، لذا تم العمل بصورة غير مباشرة للتقسيم وتشكيل الأقاليم وذلك من خلال إنشاء إقليم في الجنوب أو في الوسط وعند ذلك سيكون انفصال شمال العراق حاصل تحصيل وكأنه يجري بإرادة الشعب العراقي وليس عصابات الموساد البارزانية الطالبانية :

المحاولة الأولى الفاشلة : قادها المجلس الأعلى للثورة الإسلامية الذي تم تأسيسه وتمويله وتدريبه في إيران والذي طرح قبل سنوات مشروع إقليم الجنوب الأمر الذي يؤكد مصلحة إيرانية في انفصال الجنوب وإلحاقه مستقبلا بثرواته بإيران أو على أقل تقدير جعل هذا الإقليم حديقة خلفية مباشرة لولاية الفقيه .

المحاولة الثانية الفاشلة : قيام وائل عبد اللطيف بالمطالبة بإقليم البصرة والتي طمرها أهلنا في الجنوب  في مهدها ، وكان من المؤسف حقا تورط  دولة - مدينة خليجية مجاورة لديها ثأر عقدة تاريخية من شقيقها الأكبر العراق ولن تنتهي هذه العقدة بالنسبة لها إلا بتقسيم العراق .

مما تقدم وعلى الرغم من توفر كافة مقومات الانفصال في الجنوب ( إطلاعات إيران ، منظمة بدر ، المال السياسي ، القوات الأمريكية ، الفقر ، غطاء دستوري ، رغبة أحزاب كردية حاقدة ....) على الرغم من كل هذه العناصر فقد تمكن أهلنا الشرفاء في الجنوب من قبر كافة هذه المحاولات ، وهم في ذلك مقاومون من الطراز الأول بالمعنى الواسع للمقاومة  .

في الانبار قلعة المقاومة العراقية وبعد أن تحالف بعض قطاع الطرق من وجهاء العشائر فيها مع قوات الاحتلال عام 2006 - 2007  وتم طعن المقاومة بظهرها وتصفية أبطالها ورموزها ، بعد أن استعصى ذلك على أعتى قوة عسكرية في العالم ، اليوم يعيد بعض هؤلاء التجار والشيوخ الكرة لإستكمال خصال الغدر فيهم من خلال طعن العراق بظهره مرة ثانية وتحقيق ما عجز عنه الاحتلال والموساد والبيشمركة ومنظمة بدر مجتمعين بالدعوة الى تشكيل إقليم في الانبار, لأنه في حال نجاح مسعاهم الخائب لاسمح الله في إقامة إقليم في الوسط والرمادي سيكونون قد دفعوا أهلنا في جنوب العراق الى حضن إيران بدون أدنى تعب وسيتحقق تقسيم العراق وتقطيعه بضربة قاضية واحدة بعد أن تم تحييد هذا المشروع وتعطيله في الشمال وقبره في الجنوب .  لقد جرت في السنوات السابقة عدة محاولات محمومة في هذا الاتجاه منها قيام هؤلاء الشيوخ المرتزقة بتصميم وتسليم علم إقليم الانبار إلى السفير البريطاني في عاصمة عربية شقيقة في محاولة لطلب مساعدته ، ولاحقا تم الاحتفاء بالبارزاني من قبل هؤلاء الشيوخ ، خاطبه فيها بعضهم "بسيادة الرئيس" وإنه أملهم بعد الاحتلال في أن يقوم إقليم في الانبار.

واليوم يطالعنا البعض من سقط المتاع وتتعالى أصوات مأجورة ونشاز من هنا أو هناك تروج إلى مشروع المحافظات ذات الأغلبية ((السنية)) تحت حجة المحافظة على أهل هذه المحافظات وكأن الذين طعنوا المقاومة في ظهرها جاءوا من الجنوب أو الذين يسرقون ثروات هذه المحافظات اليوم جاءوا من المريخ  ، إن استعادة أبناء الانبار لحريتهم وكرامتهم يكمن في الركون إلى خيار المقاومة الوطنية وما عدا ذلك مزيد من تسلط اللصوص والخونة والتجار أيا كان وصفهم  .

هذا المشروع ليس سوى مناورة ومصلحة إسرائيلية إيرانية مشتركة ، يتم تنفيذها من قبل مجموعة تجار هم خليط  ما بين شيوخ عشائر ورجال دين ومرتزقة طامعين ونواب برلمان فاشلين ، ينطبق عليهم وكل من يروج لهم وصف الخيانة العظمى وفقا للمواد ( 158 ، 159 ، 160 ) من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969 ساري المفعول والتي تنص على " العقوبة بالإعدام لكل من ساعد العدو بإثارة الفتن في صفوف الشعب أو إضعاف الروح المعنوية أو بتحريض الأفراد على الانضمام إلى العدو أو الاستسلام له وزعزعة إخلاصهم للبلاد أو ثقتهم في الدفاع عنه " .

على الحركة الوطنية العراقية بكافة ركائزها العسكرية والسياسية والمدنية والإعلامية أن تتصدى لهذه المؤامرة بكل الوسائل وأن لا تكتفي بالتفرج على هذه المحاولات وتقوم بما يجب من فضح هؤلاء بالأسماء والخلفيات وفضح الجهات الحقيقة التي تقف خلفهم وتسليط الضوء على الصفقات التي عقدت إبتداءا في أربيل بين البارزاني والنجيفي التي تمخض عنها رئاسة الاخير للبرلمان مقابل تبني وتشجيع هذا المشروع .  

ختاما فإن هناك قضايا تحتمل النقاش ووجهات النظر لكن خيانة الوطن عمرها لم تكن وجهة نظر ، فالي المستهترين عن قصد أو بدون قصد بوحدة العراق والذين لم يبقى لديهم ما يتاجرون به إلا مستقبل العراق وثروة أجياله ، نقول احذروا كبيرة الكبائر فالشعب العراقي سيقطع يد كل من يتجرأ على وحدته ، ومن دحر أعتى قوة احتلال عسكرية سيكون قادرا بلا أدنى شك على كنس  قمامته القذرة لتستقر عاجلا أم آجلا مجللة بالخزي والعار في الدنيا والآخرة في مزابل التاريخ ، هذا النصر حتمي وأكيد وسيكون أقرب مما تتوقعون في العراق ... قد ترونه بعيدا ونراه قريبا إنشاء الله .  (( يعتذر الكاتب بشدة من القراء لاضطراره استخدام مفردة ذات مدلول مذهبي وكذلك مصطلح الخيانة في متن المقالة )).

 

تأريخ الرسالة هو :20 كانون الثاني 2011


 

 





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top