ركاب طائرة شاهدوا صاروخ كيم أثناء عودته من الفضاء!      إلقاء القبض على "المرأة الأكثر إثارة في العالم"!      الحريري يعلن تراجعه عن الاستقالة من منصب رئيس الوزراء اللبناني      قتلى وجرحى بتفجير إرهابي في حي عكرمة بمدينة حمص السورية      موسكو تصف علاقاتها الحالية مع واشنطن بمثابة حرب باردة      سؤال الى رئاسة الوزراء هل تم هذا بموافقتكم : وصول نيجيرفان بارزاني إلی باريس للقاء ماكرون      واشنطن تدرس وقف تسليح وحدات حماية الشعب الكردية السورية      ثبتت براءته بعد سجنه 38 عاما!      مولد النور      تقرير مصور عن الإحتفال السنوي لمنظمة كلنا العراق للتعايش السلمي وسعدون الفرحان يشكر الحاضرين      ماذا حدث لليمنيين بعد تعويم المشتقات النفطية!!      تفوق رياضي فلسطيني يهز الإعلام الإسرائيلي      الداشرمحمد بن سلمان: 95% من المحتجزين يفضلون المصالحات على المحاكمات      السيسي: مصر متأهبة لبناء عدد كبير من المدن      نواب متهمون بإهمال مشروعات القوانين "التي لا تخدم الدعاية الانتخابية"     
نيويورك تايمز ""والي الحويجة" طلب من الرجال أن يسلموا أنفسهم للبيشمركة الكردية؛ للهروب من الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي
2017-10-10 22:37:38


نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا لمراسلها رود نوردلاند، حول استسلام أعداد كبيرة من مقاتلي تنظيم داعش في الحويجة، وتسليم أنفسهم لقوات البيشمركة، حيث تقوم المخابرات الكردية بالتحقيق معهم.
ويبدأ الكاتب تقريره بوصف مشهد في مركز التحقيق في بلدة الدبس شمال كركوك، حيث تم جلب أربعة رجال ربطت أيديهم من الخلف، وأمروا بالوقوف ووجوههم إلى الحائط، في انتظار دخول غرفة التحقيق
ويشير التقرير، إلى أنه مر من ذلك المركز على مدى الأسبوع الماضي حوالي ألف من عناصر داعش، الذين سلموا أنفسهم بعد الهروب من معقلهم في الحويجة، لافتا إلى أن "هذا أمر غريب بالنسبة لتنظيم يدعي مقاتلوه أنهم يفضلون الانتحار على الاستسلام، ولكن التنظيم عانى من سلسلة من الهزائم في العراق وسوريا".
وتذكر الصحيفة أن معركة الموصل استمرت تسعة أشهر، في حين لم تأخذ استعادة تلعفر سوى 11 يوما، حيث استسلم 500 من عناصر تنظيم داعش، أما الحويجة، فاستغرق الأمر 15 يوما، منها 3 أيام قتال شديد، وبعدها بدأ مقاتلو التنظيم بتهريب عائلاتهم خارج المدينة.
ويكشف نوردلاند عن أن من استسلموا للبيشمركة أخدت منهم أحذيتهم، وفرغت جيوبهم، وأخذت أحزمتهم، وربطت أيديهم للخلف، وكانت بقع ملابسهم توحي بأنهم لم يستخدموا المراحيض لعدة أيام.
ويقول الكاتب إن "رائحة قوية كانت تصدر عن أحد هؤلاء الرجال، حتى أنه عندما أدخل إلى غرف التحقيق الصغيرة، فوجئ المحققون الجالسون فيها، وبالرغم من صغر جسمه، إلا أنه بدا أكبر من حجمه الفعلي، وقام المحقق بفك مسدسه وإمساكه بيده اليمنى، وكان المحققون خائفين منه، بالرغم من أنه مقيد اليدين، وكان شعر الرجل أسود طويلا يصل إلى كتفيه، أما وجهه الذي بدا وسيما فلم يكن به سوى شعر قليل، وسأله أحدهم: (أين لحيتك؟)، حيث يطلب تنظيم داعش من الرجال جميعهم إطلاق لحاهم، فأجابه وقد بدا عليه الإحراج: (عمري 21 عاما فقط ولم ينمو شعر لحيتي بعد).
ويلفت التقرير إلى أن المحققين الكرد سمحوا للصحفيين بإجراء مقابلات مع عدد من عناصر تنظيم داعش الذين سلموا أنفسهم، ووصلوا إلى المركز المحلي للمخابرات الكردية في بلدة الدبس بالقرب من الخطوط الكردية الأمامية مع الحويجة، لكن المقابلات جرت تحت رقابة ضباط المخابرات.
وتفيد الصحيفة بأن "العديد من عناصر داعش ادعوا أنهم كانوا مجرد طباخين أو كتبة، وكثير منهم قالوا للمحققين إنهم انضموا لتنظيم داعش لشهر أو شهرين، فظن المحققون أنه تم تدريبهم على قول ذلك في التحقيق، وبالرغم من أن الحويجة شهدت أبشع عمليات القتل الموثقة بالفيديو، خاصة لسجناء كرد خلال ثلاث سنوات من الرعب، إلا أن السجناء يدعون أنهم لم يشهدوا أي قطع للرؤوس أو يسمعوا بها".
ويقول نوردلاند "بدا اعتراف الشاب غير الملتحي، بأنه كان عضوا في التنظيم وقاتل معه لمدة عامين مع أعضاء آخرين من عائلته استثنائيا في البداية، وأعطى اسمه ميثم محمد مهيمن، وكان يجلس في كرسي بلاستيكي أحمر، ويداه خلفه، ومع ذلك بقي المحققون الكرد على مسافة منه؛ خشية أن ينقض على أسلحتهم، وقال خلال المقابلة إنه من الحويجة، وإنه انضم للتنظيم لأنه كان يؤمن برسالته، ولأن شقيقه الأكبر انضم إلى التنظيم، وبسبب المئة دولار التي كان يتقاضاها، وهو أفضل ما كان متوفرا".
وينوه التقرير إلى أن مهيمن وصل إلى الدبس يوم الخميس مع 8 من زملائه، 7 عراقيين ومصري واحد، بعد إلقائهم للسلاح في الحويجة صباح ذلك اليوم، مشيرا إلى أنه منذ بدء الهجوم العراقي على الحويجة، اختبأ هؤلاء المقاتلون في خنادق في الأرض ليتجنبوا قصف الطائرات والقوات العراقية المتقدمة، حيث مرت عليهم أيام دون أكل أو مرافق صحية.
وتذكر الصحيفة أن "والي الحويجة" طلب أخيرا من الرجال أن يسلموا أنفسهم للبيشمركة الكردية؛ للهروب من الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي، حيث قال مهيمن "قال لنا الوالي أن يحل كل واحد منا مشكلاته وحده.. وقال اذهبوا إلى البيشمركة وليس للحشد"، وأنكر مهيمن أنه شاهد عمليات قطع رؤوس، لكنه اعترف لاحقا بأنه حضر إحداها؛ لأنه أمر بذلك، وقال "كنت خائفا.. لم أر شيئا مثل ذلك في حياتي".
ويعلق الكاتب قائلا "فرصه قليلة، وقد سبقته زوجته الحامل إلى الدبس بأسبوع، لكن احتمال أن يراها أو أن يرى طفلهما الأول هو احتمال ضئيل، لقد قتل شقيقه الأكبر في المعارك، أما والده وشقيقه الأصغر فاختفيا".
وينقل التقرير عن المحقق الملازم بشتيوان صلاحي، قوله إن مهيمن ليس جنديا عاديا في تنظيم داعش، بل هو عضو في وحدة الانتحاريين، بحسب المخبرين، مشيرا إلى أنه إذا أدين بتلك التهمة فإن سجنه سيكون طويلا، وإن ارتبط بقتل أحد فسيحكم عليه مدى الحياة.
وتستدرك الصحيفة بأن رواية مهيمن مختلفة، فهو يقول إنه كان جنديا عاديا، وإنه لم يقتل أي مدنيين، وبأنه لم يذهب إلى الجبهة سوى مرتين، لافتا إلى أنه لم يقاتل الكرد، وأنه كان يطلق النار من بعيد.
ويبين نوردلاند أن المسؤولين الكرد احتاروا بأعداد مقاتلي التنظيم الذين استسلموا، وكثير منهم قالوا إن قياداتهم أمرتهم بتسليم أنفسهم للكرد، الذين عرف عنهم أنهم يأسرون ولا يقتلون، حيث قال رئيس المحققين في الدبس الكابتن علي محمد سيان "يبدو أن المقاتلين أنفسهم لا يعرفون لماذا أمرهم قادتهم بتسليم أنفسهم، فقد تكون هناك صفقة، وقد يكون ذلك بسبب المعنويات المتدنية، لا أدري".
ويوضح التقرير أنه بهدف التعرف على المقاتلين، فإن ضباط المخابرات الكرد يعكفون على دراسة فيديوهات من الحويجة، مثل تلك التي تم فيها استعراض الأسرى من البيشمركة وقد ألبسوا بزات برتقالية، ووضع كل واحد منهم في قفص على شاحنات في طريقهم للرجم بالحجارة أو قطع الرأس أو الحرق، وشارك جماهير بالآلاف.
وبحسب الصحيفة، فإنه يتم استجواب مقاتلي التنظيم الواحد تلو الآخر، وكلهم يروون القصة ذاتها تقريبا، فيقول رعد عبدالله أحمد، (31 عاما): "بايعت تنظيم داعش في كانون الثاني 2015، وتركته في آذار.. وتبرأت عائلتي مني بعد ذلك.. تخيل ألا تكون لك عائلة، لقد تركت لأنني لم أكن أحب ما يفعله التنظيم مع الناس".
ويورد الكاتب نقلا عن حسين جمال (21 عاما)، قوله إنه انضم للتنظيم في 2014، لكنه لم يبق فيه سوى 45 يوما، وسأله أحد المحققين لماذا لم يخرج قبل ذلك، فأجابه إنه كان خائفا، وسأله محقق آخر حول الأسرى لماذا هربوا بهذه الطريقة، فأجاب كلا الرجلين بأنهما يعتقدان بأن الحشد الشعبي كان سيقتلهما لو أمسك بهما، لكن الكرد لن يفعلوا ذلك، وعندما سئلا لماذا، قال أحمد "لأنهم أكثر تحضرا.. ويعرفون من هو جيد ومن هو سيء".
ويقول نوردلاند إنه بعد ساعة من التحقيق بدا مهيمن منكمشا في كرسيه، وأصغر مما كان عليه، وعندما سئل إن كان يظن أنه سيرى زوجته مرة أخرى أو المولود الذي ينتظره، قال "لا أدري" وأطرق في الأرض، وبقي الملازم ينظر إليه، وقال "إنهم يخططون فقط للاختفاء وتشكيل خلايا نائمة".
وتختم "نيويورك تايمز" تقريرها بالإشارة إلى أن مهيمن هز رأسه قائلا "هذه هي نهاية التنظيم.. فإن كان الولاة يأمروننا بالتسليم، فهذا يعني أنها النهاية"، مقسما إنه يقول الصدق.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top