قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
ما يسمى بـ "التحالف الدولي" يمنع الطيران العراقي من التحليق فوق وادي "القذف"
2017-10-09 03:31:14

تتزايد المخاوف بشأن اتساع رقعة التحركات الإرهابية في صحراء العراق الواصلة ما بين قضاء النخيب والمثلث العراقي السعودي الأردني غرب البلاد، حيث تشير معلومات استخبارية الى ان الجماعات الإرهابية تنفذ عمليات واسعة للاستطلاع العميق في صحراء الانبار وتنفذ هجمات مختلفة بين الحين والآخر وتحديدا في قاطع حرس الحدود الخامس.

مصدر امني كشف في حديث صحفي ان ”جماعات إرهابية تتخذ من منطقة وادي القذف الواقعة على بعدد 77 كم عن طريق الحج البري باتجاه السعودية مقرا محصناً لها”، ” مؤكدا إن ” الوادي يضم عناصر من جبهة فتح الشام وبعض المنشقين عن داعش لأسباب خلافية تتعلق ببسيط النفوذ والتحفظ على تسمية المجرم البغدادي بأمير المؤمنين ، فضلا عن محاولات بسط النفوذ والسيطرة على مكاسب معينة تتعلق بتهريب الثروات إلى خارج البلاد”.

وأضاف المصدر ” ان منطقة وادي القذف محصنة بعدد من الإرهابيين وتتم ادارتها من قبل  الجماعات الإرهابية من منطقة الوادي حتى تقاطع السبعين القريب من مطعم الكبيسي في صحراء الانبار”.

وتابع ” ان التحالف الدولي يمنع الاقتراب من هذه المنطقة أو استهدافها او التحليق فوقها من قبل الطيران العراقي لأسباب مجهولة”، مؤكدا أن “محركات البحث في Google قد رفعت المنطقة من الخرائط التابعة للموقع ومنعت نشر اي تفاصيل تتعلق فيها في موقع وكيبيديا”.

وكشف المصدر ان ” الجماعات المتواجدة في هذا الوادي ترفع راية شبيه براية داعش إلا أنها تختلف معها في الألوان حيث استبدلوا الأبيض بالأسود والأسود بالأبيض”، مشيرا إلى ” إن هذا الموقع يقع ضمن قاطع مسؤولية قيادة قوات حرس الحدود وقيادة عمليات الجزيرة والبادية”.

مصدر محلي في قضاء النخيب رفض الكشف عن هويته أكد ان ” مناطق وادي القذف، وادي ثميل وجسر الروضة تشكل خطرا قائما على مدينتي النجف وكربلاء المقدستين لتواجد العناصر الإرهابية فيها”، مشيرا إلى ” وجود عمليات ممنهجة لتهريب الآثار والثروات عبر الطرق الصحراوية باتجاه الأراضي السعودية الواقعة على مقربة من حفر الباطن”.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top