أمجاد العرب عام 2017 ..... الكويت تفتح أبواب الانضمام إلى صفوف الجيش لغير الكويتيين على أن لايكون عربي      السعودية تدعمّ الإنفصاليين الكّرد في سوريا وتقول أنها تدعم وحدة العراق( شي ما يشبه شي) ياقادة السعودية في زمن شح فيه القادة رحم الله عبد الناصر      طراطير الأمريكان يقلدون سليماني : ثامر السبهان يظهر في الرقة.. ويلتقي قيادات سوريا الديمقراطية.. ألد خصوم تركيا      هذا هو المجد قصيدة للسيد علي جليل الوردي      أنواع طرق التدريس الحديثة      قرار من مجلس القضاء الأعلى العراق بمنع إستدعاء أو إعتقال أي صحفي عراقي      العبادي: سأقطع يدي اذا اتخذت مثل هذا القرار!      نجمة الأفلام الإباحية ميا خليفة تكشف عن مهنتها الجديدة      رئيس المجلس البلدي لمدينة الكرادة أحمد عكلة للرأي نيوز : هدفنا خدمة المواطنين وعملنا على تماس مباشر معهم      شاكر نوري يفوز بجائزة كتارا للرواية العربية      رداً على محاضرة بيضة القبان للدكتور خالد المعيني : رسالة مفتوحة إلى تجار الانبار ....احذروا اللعب بالنار      ما هكذا تورد الابل انها ازمة وطن      تفاصيل جريمة مروعة كان دافعها “زنى محارم” في البصرة      لماذا خول السياسيون والبرلمانيون. السنة العبادي حق الرد : (مبادرة ام مغادرة) لماذا توجهت القيادات السنية للتفاوض مع البارزاني ؟!      عزيزي المواطن الا تؤيد مسعود البرزاني انه مهمش ؟     
صحيفة: نساء داعش من راعيات لـ"أشبال" التنظيم الى مقاتلات في المعارك
2017-10-08 22:34:21

لجأ تنظيم داعش مؤخرًا إلى زج نسائه للقتال في العراق وسوريا، وذلك بعد الهزائم المتتالية التي مُني بها، فضلاً عن مقتل الآلاف من عناصره خلال المعارك السابقة.

وذكرت صحيفة "لافانغوارديا" الإسبانية في تقرير لها، نشر يوم  السبت ( 7 تشرين الأول 2017)، أن هناك تغييرات طرأت على استراتيجية تنظيم داعش فيما يتعلق بتعامله مع النساء، وبموجب هذا التغيير، خرجت النساء عن دورهن التقليدي المتمثل في "رعاية أشبال التنظيم وتحولن إلى مقاتلات في المعارك في مناطق سيطرته بالعراق وسوريا.

وأضاف التقرير أن التغيير المفاجئ الذي تبناه التنظيم من خلاله ندائه الأخير الموجه للنساء، جاء بالتزامن مع خسائر كبيرة في كل من العراق وسوريا، كما ارتفعت أعداد القتلى بين صفوف مقاتليه حيث يعيش داعش "أسوأ لحظاته" منذ "إعلان الخلافة" في سوريا والعراق خلال سنة 2014، ويتوقع مراقبون هزيمة التنظيم بشكل نهائي في المستقبل القريب، خاصة أن خسارة المجال الجغرافي رافقها فقدان حوالي 70 ألف مقاتل.

وأوضحت الصحيفة الإسبانية أن "درجة يأس قادة التنظيم بلغت أعلى مستوياتها خلال هذه الفترة، ما جعلهم يقدمون على تغيير أحد أهم مبادئ التنظيم الأساسية، والتي لا يمكن المساس بها أو التنازل عنها؛ ألا وهو دور المرأة داخل التنظيم"، وبموجب ذلك تحولت النساء من "راعيات لأشبال التنظيم" اللاتي يلازمن البيت، إلى مقاتلات يتنقلن حسب الحاجة.

وحث التنظيم النساء على حمل السلاح والدفاع عن أراضي "الخلافة" ومساندة المقاتلين في المعركة، وشجعهن على القيام بالدور الذي كان في السابق حكرا على الرجال، وجاءت هذه الدعوة الموجهة لنساء داعش، اللاتي اقتصر دورهن على البقاء في البيت في السابق، في الوقت الذي يمر فيه التنظيم بأصعب الأوقات منذ إعلانه عن قيام "دولة الخلافة".

وأشارت الصحيفة إلى أنه خلال الأشهر القليلة الماضية لحقت بتنظيم داعش خسائر جسيمة في معاقله الأخيرة في سوريا والعراق، ولم تتوقف مأساة التنظيم عند هذا الحد، ففي الأسابيع الأخيرة، استعادت القوات العراقية مركز مدينة الحويجة الواقعة جنوب غربي كركوك، بينما تقدم الجيش السوري وحاصر داعش في آخر معاقله شرق البلاد من أجل استعادة السيطرة على مدينة الميادين.

ونوهت الصحيفة في ختام تقريرها بأن بعض المحللين يحذرون من إمكانية تنامي عدد الهجمات التي يخطط تنظيم داعش لتنفيذها خارج سوريا والعراق في المستقبل، وتمثلت حجتهم في أن الهزائم التي شهدها داعش في هذه الأراضي جعلت عددا كبيرا من أتباعه يتشتتون ويهربون إلى مناطق أخرى، وهو ما سيجعلهم ينشطون فيها.

الجدير بالذكر ان تنظيم داعش نشر قبل سنتين بيانا، حدد فيه ضوابط سلوك المجتمع الذي يعيش على أراضي "خلافته"، وفيما يتعلق بدور المرأة، أكد البيان أن على النساء ألّا يعملن، ولا يغادرن البيت، بينما أمرهن التنظيم بالتنقل إلى أراضي "الخلافة" من أجل مهام "إنسانية". 





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top