أمجاد العرب عام 2017 ..... الكويت تفتح أبواب الانضمام إلى صفوف الجيش لغير الكويتيين على أن لايكون عربي      السعودية تدعمّ الإنفصاليين الكّرد في سوريا وتقول أنها تدعم وحدة العراق( شي ما يشبه شي) ياقادة السعودية في زمن شح فيه القادة رحم الله عبد الناصر      طراطير الأمريكان يقلدون سليماني : ثامر السبهان يظهر في الرقة.. ويلتقي قيادات سوريا الديمقراطية.. ألد خصوم تركيا      هذا هو المجد قصيدة للسيد علي جليل الوردي      أنواع طرق التدريس الحديثة      قرار من مجلس القضاء الأعلى العراق بمنع إستدعاء أو إعتقال أي صحفي عراقي      العبادي: سأقطع يدي اذا اتخذت مثل هذا القرار!      نجمة الأفلام الإباحية ميا خليفة تكشف عن مهنتها الجديدة      رئيس المجلس البلدي لمدينة الكرادة أحمد عكلة للرأي نيوز : هدفنا خدمة المواطنين وعملنا على تماس مباشر معهم      شاكر نوري يفوز بجائزة كتارا للرواية العربية      رداً على محاضرة بيضة القبان للدكتور خالد المعيني : رسالة مفتوحة إلى تجار الانبار ....احذروا اللعب بالنار      ما هكذا تورد الابل انها ازمة وطن      تفاصيل جريمة مروعة كان دافعها “زنى محارم” في البصرة      لماذا خول السياسيون والبرلمانيون. السنة العبادي حق الرد : (مبادرة ام مغادرة) لماذا توجهت القيادات السنية للتفاوض مع البارزاني ؟!      عزيزي المواطن الا تؤيد مسعود البرزاني انه مهمش ؟     
وكالة اليندرتال الأمريكيه العالمية تنشر عن. غازي عجيل الياور
2017-09-28 17:21:17

 

غازي عجيل الياور لم يسكن العراق اكثر من عشر سنوات من عمرهِ البالغ 50 عاماً! فقد كان يتنقل بين الكويت ولبنان والسعودية ولندن . وقد استقرَّ بهِ المقام قبل خمسة وعشرين عاماً في اميركا.وحاول ان يدرس في احدى جامعاتها على مستوى كلية مجتمع !ولم يفلح ..
حاول الدراسة في السعودية ولم يتوفق فيها !
غازي الياور لم يكن شيخ عشيرة.ولم يتربَ على المثل العشائرية والدينية .ولا يعرف من هم رؤساء عشائر العراق قبل دخوله العراق بعد ثلاثة اشهر من احتلال بغداد..
وقد بذل ولي العهد السعودي جهداً مع الامريكان لأختيارهِ رئيساً فخرياً لآن إحدى زوجات ولي العهد عبد الله (الملك عبد الله الآن ) هي خالة غازي الياور
لم يتحمل الياور طيلة حياته اي مسؤلية سياسية او اجتماعية او نضالية او عشائرية وهو لايحمل سوى الشهادة الاعدادية.
تزوج الوزيرة السابقة نسرين برواري والآن يقيمان في بريطانيا بسبب احوال العراق الصعبة ودرجة الحرارة المزعجة والأنفجارات التي تقتل ما يسمى ب : العراقيين البؤساء

يتقاضى هو وزوجته المصون راتبا تقاعديا شهريا ( 53 ) مليون دينار عراقي فقط لاغير ويحول له راتبه الى هناك كل عام 636 مليون اي اكثر من نصف مليار دينار ..

أقسم بالله العلي العظيم لو حدث مثل هذا الأمر في بلد غير العراق لخرج الشعب في الشوارع واغلقوا ابواب منازلهم ولا يعودون حتى يحرموه من تقاعده المقيت .. انحنينا كثيرا فركب هو وامثاله ظهورنا .. ياحسافة يا حسافة علينا.
إبقوا نايمين يا شعب ... ما بيكم خير ... يا ما أكلنا منكم سب وشتيمه فقط لأننا أصحاب كلمه تطالب لكم بحقكم.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top