قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
لماذا فضّل العراق الدبابات الروسية على الأمريكية؟
2017-08-13 01:28:39

أوضح الخبير العسكري الروسي، قسطنطين دوشينوف، في برنامج "حرب المستقبل" التلفزيوني سبب قرار العراق التخلي عن دبابات "أبرامز" الأمريكية لصالح دبابات "تي-90" الروسية.

وقال الخبير دوشينوف: "كان العراق منذ بضعة أعوام على قناعة تامة بأنه لن يزود جيشه إلا بدبابات أبرامز الأمريكية. ثم مرت عدة أعوام فأعادت القيادة العراقية نظرها وذلك بعد أن اقتنعت بعجز الدبابات الأمريكية وعدم قابليتها لخوض العمليات الحربية الفعالة في العراق خلافا لدبابات تي-90 الروسية، التي أظهرت فاعليتها الفائقة في سوريا وقدرتها على مقاومة الصواريخ المضادة للدبابات".

وقررت القيادة العراقية أن تقول "لا" لدبابات أمريكا، علما بأن دبابات "تي-90" الروسية أقل ثمنا وأكثر أمنا ومناسبة لظروف الحرب في الشرق الأوسط.

لكن الدور الرئيسي في اتخاذ القرار العراقي يعود إلى نظام ما يسمى بـ "الدرع النشطة" الذي تزود به الدبابات الروسية، والذي يمكنها من مقاومة الصواريخ المضادة للدبابات بكافة أنواعها.

ومضى، قسطنطين دوشينوف، قائلا إن اتفاقية شراء دبابات "تي-90" قد تساعد في تطوير العلاقات السياسية بين البلدين، ولفت إلى رغبة القيادة السياسة العراقية في زيادة الوجود السياسي والعسكري الروسي على الساحة العراقية.

المصدر: سلاح روسيا





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top