قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
البنتاغون والحشد والعبادي والعمليات المشتركة تنفي قصف كتائب "سيد الشهداء"
2017-08-10 08:38:54

منذ إعلان كتائب سيد الشهداء عن استهداف عناصرها بضربة أميركية، لفّ التناقض والغموض كافة الأنباء والتصريحات التي تناولت القضية.

 القيادي في الكتائب أحمد المكصوصي ، أكد ان أكثر من سبعين مقاتلاً سقطوا بين قتيل وجريح في قصف مدفعي أميركي استهدف قواته في منطقة جمونة غرب الانبار، والتي تقع بالقرب من الحدود السورية.

المكصوصي توعد القوات الاميركية برد عسكري، قال إن كتائبه ستختار مكانه وزمانه، لكن وزارة الدفاع الاميركية أصدرت بياناً قالت فيه أنها لم تنفذ أي ضربة جوية في قضاء سنجار، واصفةً الانباء عن ذلك بأنها غير دقيقة. ليأتي بيان خلية الإعلام الحربي الذي نقل عن قيادة العمليات المشتركة قولها بأن العملية التي تداولتها وسائل الإعلام، إنما نُفذت خارج الأراضي العراقية، نافيةً سقوط أي قتيلٍ عراقي، وهو ما عادت هيئة الحشد لتؤكده في بيانٍ متأخر لها كرر ما جاء في بيان العمليات المشتركة الذي أكد وقوع الضربة، لكن خارج الاراضي العراقية.

النفي المشترك من البنتاغون وهيئة الحشد والعمليات المشتركة .. يعززه نفي آخر من رئيس الوزراء، الذي ألمح بدوره إلى إحتمالية تجاوز عناصر كتائب سيد الشهداء الحدود العراقية والدخول في العمق السوري، حين حذر خلال تعليقه على القضية من استخدام مسمى الحشد الشعبي في معارك خارجية.

موقف الكتائب إزداد تعقيداً بعد أن اعلن داعش تبنيه لعملية قال إنه نفذها ضد القوات العراقية على الحدود السورية، وبث مشاهد مصورة لها.

ليرتفع بذلك نصيب فرضية العبادي، الذي قال إن كتائب سيد الشهداء "تسرّعت" في اتهام التحالف الدولي.

لكن قضية قصف الكتائب جددت تساؤلات قديمة حول تبعية بعض الفصائل لهيئة الحشد الشعبي، فكتائب سيد الشهداء دعت في بيانها مَن اسمتها بفصائل المقاومة الإسلامية للاجتماع واتخاذ الإجراء، دون ان تدعو هيئة الحشد التي التزمت الصمت حتى أصدرت بياناً مطابقاً لموقف العبادي.

 ليبقى الوضع القانوني للفصائل التي تقاتل في العراق وخارجه  -كسيد الشهداء- محل جدل .. بعد أن أعلن العبادي أن أي سلاحٍ يمتد إلى خارج الحدود لا يمثل الحشد الشعبي.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top