كيف نواجه الشائعات في الإعلام العراقي      بالصور و الفيديو انهيار والدة عمرو سمير في الجنازة و النجمات والنجوم يجهشون في البكاء      "الجيوش الإلكترونية"... أخبار مفبركة تجتاح "فيسبوك" رصد 30 جيش الكتروني عراقي في فيسبوك      ماهكذا تورد الأبلُ ..... ياجرجي زيدان      نحن السرسرية .. اليس من حقنا أن يكون لنا قانون ...      إلى أي حد يمكن للمرأة تحدي الأعراف والتقاليد السائدة في مجتمعها؟      محكمة تونسية تمنع عرض فيلم أميركي      عمار الحكيم يعتزم مغادرة المجلس الأعلى وتشكيل حزب جديد      سالوفة ومثل ...ابو البنات ينام متعشي ، وأبو الأولاد ينام على جوع"      رعد فالح الدليمي يمنح الخزف حروفا من ذهب      رجل أعمال بريطاني "حالفه الحظ" ليصبح مليونيرا      سيناتور أمريكي يدعم منافسته المسلمة بعد تلقيها رسائل كراهية      منتجع سياحي وسط مدينة البصرة      مجلس الانبار يصوت بالاغلبية على اقالة المحافظ صهيب الراوي      مؤرخ بريطاني: النبي سليمان كان صعيديا     
ومضات متلألئة للشاعر والفنان سمير البياتي
2017-06-18 21:34:13


علي إبراهـيم الدليمي

عن دار القلم للنشر والتوزيع  في تونس، صدر للشاعر والفنان التشكيلي العراقي، سمير مجيد البياتي، مجموعته الشعرية (التجريبية)، بعنوان (ومضات متلألئة)، التي ضمت أكثر من (90) ومضة شعرية مختزلة، مستلهمة من الحياة، وقد بوبها وفق عناوين رئيسية: (بكلمة واحدة) و(أسئلة) و(طموح) و(فتوحات).. وقد حول البياتي كلمات ومضاته إلى تجسيد صوري في تكوين حروفياته بشكل حر وجميل.
وقد كتب الأديب التهامي الهاني، مدير دار القلم: سمير البياتي مبدع من العراق الشقيق، فهو شاعر وفنان تشكيلي، سلك السبل الوعرة غير عابئ بالعقبات الآتية من كل حدب وصوب.. فهو قد رفع عصا الطاعة في وجه "قدامة بن جعفر" صاحب كتاب "نقد الشعر" وتمرّد على "إبن رشيق القيرواني" وبم يقنع بالعمدة في محاسن الشعر وآدابه... تسكنه رغبة جامحة في رفض "أدب الكاتب" لأبن قتيبة.. وأجتهد في التخلص من "معيار الشعر" لأبن طباطبا.
 وعموماً رجّ سمير البياتي ايوان الخليل بن أحمد الفراهيدي، وفتح لنفسه باب "التجريب في الشعر العربي".
 ... كانت قصائد سمير البياتي صراعاً بين الألوان.. بين الأبيض والأسود..حطمت المعتاد في تصفيف السطور ووضع الكلمات على الورقة، الخط يترنح، مرة يكون دقيقاً ومرة أخرى سميكاً.. يكون مستقيماً كما يكون معوجاً والألوان حيناً تكون ناصعة ومرة فاترة أنهكتها تأملات الشاعر.
 ويقدم د. عبد العزيز المقالح: العلاقة بين الشعر والرسم قديمة، وهي علاقة متجددة يحكمها قانون التواصل البصري من ناحية، وقانون التواصل السمعي من ناحية ثانية، وهذه العلاقة الجامعة بين المرئي والمسموع تكون في أرقى مستوياتها عندما يتمثلها مبدع يجمع بين الشعر والرسم، كما هو الحال مع صديقي العزيز الفنان التشكيلي والشاعر سمير البياتي، الذي عرفنا منذ سنوات أنه يكتب قصائده بالضوء واللون وبالكلمات أيضاً، وهذا الشاعر الفنان يثير في نفسي شعوراً خاصاً مؤدّاه أن الشاعر لا يكون كذلك إلاَّ إذا كانت روحه على درجة عالية من الشاعرية ومن القدرة على التعامل مع من حوله من البشر والكائنات بالمستوى نفسه من الشاعرية.
 سمير البياتي فنان وشاعر يصغي بقلبه وروحه وعواطفه لكل صوت ذبيح، ومأسور في هذه الأرض العربية الباحثة عن الثورة والتغيير، وميزةُ هذه الومضات المتلاَّلئة أنها تخلو من الصراخ، كما أنها لا تغني ولا تبكي.
من ومضاته الشعرية:
(1)
ماذا لو... ؟
لم يولد الحب مع الإنسان
لكنا في حظائر البقر والماعز
مرتاحي البال..
(2)
فتح الباب
غاص في الفضاء
أراد أن يرجع
تاه..
(3)
فتح الدرج
ليرى فواتير الكهرباء والإيجار
وطلبات البيت و.. و..
فأغلقها وهرب...
(4)
مفارقة
أنطفأت أنا...
 فأحترق الآخرون ضياءً..




ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top