النوايا الجبيثة والمصالح تحكم العالم
2017-06-06 21:41:27


في حربنا مع إيران كانت دول الخليج معنا بالمال والسلاح والإعلام وحتى باللأغاني .
 بعد دخولنا الكويت صاروا كلاباً متوحشة تحت راية امريكا , ولم يكتفوا , بل طالبوا بإحتلال العراق ودفعوا الأموال المنقولة وغير المنقولة لتنفيذ ذلك , ثم رهنوا نساءهم لبوش القزم من اجل غزوه وتمزيقه وقتل ابنائه وما زالوا بفعلون .
لم يكتفوا بكل ما فعلوه بل أنهم نعتوا العراقيون بشتى النعوت .
وحتى في مؤتمر ترامب في السعودية الذي القى فيه ( تميم ) كلمته التي صارت نهاية له فقصمت  ظهره , لم يحسبوا للعراق حساباً وهو الوحيد في مواجهة الإرهاب تزامناً مع معارك تحرير نينوى , لم يكن لوفده المشارك قيمة تذكر ولم تسلط عليه الأضواء ولا حتى ( من خلال القنوات الفضائية ) , ولم يذكر حتى في توصية ما .
 اليوم تتناهش الكلاب فيما بينها فيشمر ( الحزب الإسلامي ) عن ساعده ربما خوفاً من يصيب القرضاوي ( ألم أو كآبة ) فيكون رئيس السلطة التشريعية العراقية أول الذين بحضرون لعقد ( صلح الحديبية ) .
لماذا لم يشمر عن ذراعه الفاسده للمصالحة المجتمعية في بلده .؟
 فرئيس برلمان كردستان محمد يوسف من السليمانية ممنوع دخوله الى مفر عمله في اربيل منذ سنوات , ولم يستطع غقناع مسعود الذي ( لا دين له ) بالعدول عن قراره .
 فكيف سيكون مفاوضاً لبن قطر ومن قطع علاقاته بها ومنهم مصر التي تحارب الأخوان الذين يمثلهم الجبوري في العراق ؟
وكيف يوفق بين من كفروا امير قطر لدعمه الإرهاب الذي يحصد أبناء العراق .؟
 طائرات مصر وقطر والسعودية والامارات تقصف اليمن كل ساعة وتقصف ليبيا , لكنها لم تقصف داعش في العراق .
ترى هل كلفته ايران بهذه المهمة ؟ 
وما علاقتها ؟ 
هل لتصريح تميم بأن ايران دولة جارة جعلها تنسى سيئات تميم ؟
وهل تبدل بذلك موقف إيران من الحوثيين لتصبح في صف تميم ؟
 المفروض بكل عراقي شريف محاسبة الجبوري أو منعه من دخول العراق ليبفى قريباً من سيده القرضاوي ..




ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top