تجربة ديمقراطية عراقية حزبية : الأمين العام للمؤتمر الوطني العراقي يستقبل مجموعة من متحديه على صفحته الرسمية في فيسبوك      صحيفة أميركية تتحدث عن تفاصيل "اللحظة الحاسمة" لتسليم كركوك      إبن شقيق بارزاني يوجه رسالة الى السيستاني      الملك السعودي يستقبل العبادي في الرياض      أمجاد العرب عام 2017 ..... الكويت تفتح أبواب الانضمام إلى صفوف الجيش لغير الكويتيين على أن لايكون عربي      السعودية تدعمّ الإنفصاليين الكّرد في سوريا وتقول أنها تدعم وحدة العراق( شي ما يشبه شي) ياقادة السعودية في زمن شح فيه القادة رحم الله عبد الناصر      طراطير الأمريكان يقلدون سليماني : ثامر السبهان يظهر في الرقة.. ويلتقي قيادات سوريا الديمقراطية.. ألد خصوم تركيا      هذا هو المجد قصيدة للسيد علي جليل الوردي      أنواع طرق التدريس الحديثة      قرار من مجلس القضاء الأعلى العراق بمنع إستدعاء أو إعتقال أي صحفي عراقي      العبادي: سأقطع يدي اذا اتخذت مثل هذا القرار!      نجمة الأفلام الإباحية ميا خليفة تكشف عن مهنتها الجديدة      رئيس المجلس البلدي لمدينة الكرادة أحمد عكلة للرأي نيوز : هدفنا خدمة المواطنين وعملنا على تماس مباشر معهم      شاكر نوري يفوز بجائزة كتارا للرواية العربية      رداً على محاضرة بيضة القبان للدكتور خالد المعيني : رسالة مفتوحة إلى تجار الانبار ....احذروا اللعب بالنار     
الحكومة تخدعكم : نزول قوات أميركية مرعبة في (H3) ومعها طلائع "أسرائلية" ..... ولكم الأسرار!!
2016-08-17 23:22:42


مقدمة ضرورية: 
نعم... الحكومة العراقية ورئيسها الدكتور "حيدر العبادي" يخدعون الشعب العراقي والرأي العام عبرأطلاق وعود بالونات مفادها التخدير من جهة، وزيادة الحراك بعيدا عن الحكومة من جهة اخرى. لأن مهمة الحكومة ورئيسها في الوقت الحاضر هو التخدير وأطلاق الأزمات لأن هناك سيناريوهات تعد وحين تنفيذها سيركب العبادي الطائرة عائدا الى  لندن وآخذا معه  مكافأة نهاية الخدمة مع مكافأة تخدير العراقيين!.

. وحسب ما أسلفنا في تحليل سابق بأن قضية أستجواب وزير الدفاع الدكتور "خالد العبيدي"  وتطوراتها ما هي ألا بالون ألهاء للشعب العراقي والرأي العام. وكان الوزير صادقا ولكن بمجرد عودته من أمريكا والجلوس في البرلمان لينتصر على  البرلمان دق ناقوس الخطر في طهران وفي جميع بيوت ومكاتب الفاسدين .علما أن وزير الدفاع كانت بحوزته أدلة دامغة على الذين أعلن أسمائهم، وعلى آخرين ومن مختلف الكتل السياسية. 
وأن أكثرية هؤلاء  من التحالف الوطني. لا بل كان العبيدي مصرا على كشف أسرار سقوط الموصل بيد "داعش" وكشف الفساد في فترة المالكي وسعدون الدليمي!!.......
. ولكن طهران النافذه في العراق أستعدت للمعركة وحركّت جميع الأوراق ولوبيات الضغط ومنها  اللوبيات "السنية" المنغمسة مع إيران بصفقات وعلاقات سرية ناهيك عن أصدقاء أيران في الجانب الشيعي والكردي من أجل أجهاض كشف الفساد وأجهاض الخطوة الأولى في الأصلاح والتصحيح...

بحيث نجحت أيران بعقد صفقة مع سليم الجبوري ليغض النظر عن ملف "ديالى" التي يقابلها جيش كبير في قزانيه ومناطق حدودية في أيران... ويستعد سليم الجبوري لطرد المعارضة الأيرانية " مجاهدي خلق" من العراق من خلال تصويت سيرعاه الجبوري والتحالف الوطني وأصدقاء أيران من السنة والكرد.....
وهذا يُحسب الى أيران التي تجيد فن تحريك اللوبيات وسد الثغرات ضدها في العراق وفي كل مكان!!.

واشنطن تكشف مخطط " تركيا، أيران، روسيا"..!!
من أسرار الأنقلاب الفاشل على الرئيس التركي " أردوغان" ليس فقط بسبب أغراق أوربا باللاجئين والذين تسلل معهم عددا كبيرا من الأرهابيين والجهاديين، وليس بسبب إبادة الأرمن ، ولا حتى بسبب عنجهية وعصبية أردوغان ضد الدول الأوربية.........
بل يسبب المخطط السري بين " تركيا وأيران" وبعلم من "الروس" وهو أن يكون تحرير "الموصل" حجة لتركيا بالتدخل في العراق والوصول الى الى سامراء وحتى الى تخوم بغداد ليصبح "السنة" تحت رعاية تركية، ومن هناك يصبح" الفرات الأوسط والجنوب" من حصة أيران. أي تقاسم العراق بين تركيا وإيران برعاية روسية .وهنا يتم توجيه ضربة تاريخية وسياسية وأقتصادية للولايات المتحدة وأوربا " وطبعا مع ضمان حصص أسرائيل من النفط والأمن القومي الأسرائيلي برعاية روسية". وفي نفس الوقت يتم أنهاء الأحلام "السعودية" في العراق وسوريا ولبنان وللأبد. وحتى تفريغ يد السعودية من الزعامة السنية في المنطقة والعالم...... مع ترك العاصمة " بغداد" كأقليم لوحده تتحكم به " لوبيات، ودويلات" ولكن ستكون تحت تصرف المال "اليهودي" والأدارة اليهودية السرية عبر أطراف شيعية وكردية!!.

من هنا سارعت الولايات المتحدة ومن خلفها لإيقاف هذا المخطط من خلال محاولة أسقاط الرئيس التركي " أردوغان" وتغيير معالم النظام في تركيا. ولكن جبهة ( روسيا، وأيران، والصين) كانوا على  أنتباه شديد فكشفت اللعبة وبقي أردوغان.. وأعتقدت طهران وموسكو أن  مخطط ( تقسيم العراق بين تركيا وإيران بات سهلا) ولكن أميركا أستعدت وسوف تتغير معالم كل شيء في العراق!!.

نزول أميركي " مكثف" في قاعدة الوليد!!

لقد أعطيت الأوامر الأميركية وبعلم من رئيس الحكومة "حيدر العبادي" بنزول  قوات( الدلتا والمارينز( في قاعدة الوليد. وبعشرات الطائرات نوع شينوك. وبلاك هوك. ومعهم الكثير من المعدات في قاعدة (H3) .. (علما ان العبادي قد قال امام مجلس الوزراء قبل يومين ان الأمريكان وعدونا بالمليارات والمساعدات العسكرية  !!!!  / من أجل ماذا قرر الأميركان أعطاء تلك اأموال  بشكل مفاجىء؟)!!

فالأميركان نزلوا بقوة في العراق وباشروا بالعمل ن الان في غرب العراق في قاعدة h3 القديمة وحاليا يعملون على اعادة إعمارها. ونزول آلاف الجنود الأميركيين ومعهم ( طلائع من قوة غولاني الأسرائيلية) ونزلت معهم شركات لأنابيب النفط، والمباشرة بأعادة أنبوب النفط من العراق نحو حيفا!!.

وبموازاة ذلك  باشر الأميركان بــ  بناء قاعدة الكيارة الجوية وكنا أول من نشر الخبر حينها وكذبتنا الحكومة، وكذبنا البعض وبعد ذلك صدق تقريرنا ونزل الأميركان في قاعدة القيارة وأنتشر الخبر في وسائل الأعلام العالمية.

فهناك ضوء أخضر من رئيس الحكومة "حيدر العبادي" للأميركيين بأن يباشروا في تلك القواعد لتصبح بديلا عن قاعدة " أنجرليك التركية" وعن قاعدة "السيلية"  في قطر. وأن الأميركيين قد عقدوا أتفاقيات خاصة مع الإقليم الكردي في شمال العراق حول ذلك وجميعنا شاهد ذلك عبر وسائل الاعلام مقابل صمت مطبق من حكومة العبادي لأنها كانت شريك فعلي في هذا!!.
واليوم أعطاهم الدكتور العبادي الإذن بالنزول في قاعدة الوليد الجوية (
H3) وهي قاعدة متقدمة جدا، ولقد حاول الحشد الشعبي الوصول لها وبدعم أيراني، أي الوصول الى الحدود الأردنية – العراقية ومنع أي تطورات أميركية وأسرائيلية، ولكن جاء سيناريو ( أبعاد وزير الداخلية الغبان) الذي كان على علاقة قوية مع الأيرانيين وبعلم بخطة الوصول الى الحدود الأردنية – العراقية. وتداعت الظروف وحسب المايسترو الأميركي الذي يعطي تعليماته للعبادي!!.

وأمس وصلوا الى قاعدة الوليد "H3" وبأعداد كبيرة جدا مع الطائرات والمعدات.....

الأميركان بسرعة من أمرهم:

لقد  أنذر الرئيس اردوغان الأدارة الأميركية أي  أعطى للولايات المتحدة الامريكية فترة اربعة أشهر لمغادرة قاعدة انجرليك. وليس أمام الأميركان خيارا إلا العراق. والامريكان سيأت

 كتابة ومتابعة وتحليل: سميرعبيد ـ محلل في الشؤون السياسية والإستراتيجية





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top