للتاريخ نوثق : صدام حسين يقول عن لطيف هميم (أنعلّ بو شاربوا هذا الخسيس النذلّ ) وآل خربيط استضافونا وقاموا بالواجب
2016-08-07 22:38:09


عبدالله  ماهر :

صدام حسين رحمه الله غادر بغداد الساعة السابعة مساء بغداد يعد ان يأس من جواب مبعوثه الى عزة الدوري والذي طلب فيه ارسال قوات من الفيلقين الاول والخامس التي كانت بامرته .. غادر الى الانبار من بغداد منطقة المنصور الساعة 7 مساء متوجها الى محافظة الانبار يوم 10/4...المهم في الرواية ان نفضح دور من تنكر للفضل والولاء وانقلب على كرم "الشهيد " له ولعائلته ورفض ضيافة الرئيس حتى ولو ليلة واحدة !! .

(بعد مغادرتنا من بغداد في تاريخ 10 / 4 / 2003 وفي تمام السابعة مساءا بالتحديد متوجهين الى محافظة الانبار وبعد وصولنا الى محافظة الانبار حيث ركنا عجلاتنا ونحن مع الرئيس في مكان خاص في المحافظة آنفة الذكر ويبعد بين العجلات مسافات تلو الاخرى لعدم الشك ولفت الانظار وكان عدد العجلات ( 4 ) عجلة الرئيس كانت نوع مارسيدس رئاسي رصاصي اللون.. وعجلة نجله عدي كانت نوع كيا باص للركاب ايضا رصاصي اللون وكان انذاك اسم الحركي لعدي ( ابو سرحان ) وعجلة نوع نيسان سدرك بيضا اللون كان فيها السكرتير عبد الحميد والحماية وعجلة نوع نيسان سني اصفر اللون ( تكسي ) نحن من كنا نقوده .. وبعد ان تمركزنا في الانبار توجهنا انا واحد الحماية الاخرى مع السكرتير الى دار العميل لطيف الهميم والتقينا به حيث طلب منه السكرتير بان الرئيس يريد البقاء عندهم لمدة يوم او يومين لحين ترتيب وضعنا حيث اجاب بالحرف الواحد ( بلغ الرئيس انا لا اقدر استضافتكم ) ولم يقدم اعتذاره للرئيس ولنا ايضا بل رفض حتى ضيافة يوم واحد !!!.. وبعد عودتنا الى القافلة حيث ابلغ السكرتير الرئيس نص كلام الهميم رد الرئيس( انعل بو شاربوا هذا الخسيس النذل) ... وطلب ان ننفذ الخطة الثانية الا وهي الاستقرار في دار البو خربيط وبالفعل توجهنا هناك واستقرنا هناك ونعم الرجال حيث استضافونا وقاموا بالواجب .. في تمام الساعة الواحد والنصف صباح يوم 11 / 4 / 2003 استهداف دار المذكور انفا بصواريخ كروس الامريكية حيث تمكنوا من استمكان اتصال هاتفي من خلال هواتفنا نوع ( ثريا ) واصبح عبارة ان ارض حيث استشهد الكثير منهم ومن بينهم روكان وان استمكان الاتصال كان سببه انذاك روكان متحدثا مع عائلته وتحديد موقعه لهم .. والحمدلله انذاك نحن كنا في المظيف وليس في مركز الدار .. وبعدها قرر الرئيس ان نتشتت كل على حده ... حيث استقلنا عجلة خاصة نوع نيسان بيكب دبل قمارة وتوجهنا الى محافظة صلاح الدين - قضاء سامراء عن طريق بحيرة الثرثار والصقلاوية .)

هنا القصة الحقيقية فيما يخص الوصول للانبار والمغادرة كما رواها مرافق  صدام الذي رافقه حتى اعتقاله ثم...( ذهبوا الى سامراء وعددهم 4 من الحماية بعد ضرب بيت الخربيط وقد ترك  صدام هناك السكرتير الفريق عبد قائلا (اخذ راحتك عبد ) كانت عجلة واحدة مع الرئيس  وعجلة لبقية الحماية الثلاث ...تم التوجه الى سامراء عن طريق الصقلاوية باتجاه ناحية المعتصم وهناك تم اختيار منزل للبقاء الشهيد لم يوافق ثم قصدنا سامراء حيث امرأة يعرفها الرئيس واقمنا عندها فترة من الوقت وكانت عضوة في حزب البعث (نتحفظ عن ذكر اسمها لاسباب امنيه ) ..وقتها تم تنفيذ عمليات ضد الاحتلال وبيد الرئيس  ونحن الاربعة ..ضربنا قوات الاحتلال كان موقفها مشرف..خلال تلك الفترة طلب منا الرئيس ايجاد مكان بديل وكان الاتجاه نحو الجزيرة حيث يدير العمليات مع العشائر والبعثيين والقادة لانه كان يزورهم شخصيا ..يوميا يذهب لاحدهم ..لم يلتقي الرئيس  ولغاية اعتقاله عزة الدوري بل كان هناك تراسل من خلال احد النقشبندية !! وكان يعرف علاقة عزة مع الاكراد لانه سبق ان فوضه اجراء صفقات معهم شخصيا زمن النظام الوطني ...لكنه كان منزعج من تسليم اسلحة الجيش للاكراد) ... المهم في الامر ان لطيف الهميم من قصده الرئيس صدام  رفض استقباله ذلك اليهودي النجس الغريب اليوم يعتبر الهميم الداعم الاول لعزة الدوري وجماعته وصديق شخصي للمدعو عضو القيادتين صمد الغريري الذي لم يلتقيه الشهيد في تلك الزيارة مطلقا !! الله اعلم وانتم لا تعلمون .

 





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top