ولي عهد الأردن يتخرج في أكاديمية "ساندهيرست" (صور)      في مشهد مأساوي.. بطل كمال أجسام يلقى حتفه بعد انكسار رقبته      الهجرة العالمية: أكثر من 600 ألف سوري عادوا إلى مناطقهم منذ بداية العام      خميس الخنجر يرجح عودة داعش الى العراق بعنوان آخر فمن كان ينفذّ الأجندة القطرية ياخميس ؟!      التغيير تطالب بتأجيل الاستفتاء في الاقليم      تعويض مسلمة أجبرتها الشرطة الأميركية على خلع الحجاب بـ 85 الف دولار      مو زين قبلت بيج !؟      واشنطن بوست: قطر تتحول من الدفاع إلى الهجوم      الشرطة الإسبانية تفاجئ رونالدو في يخته!      أبو مهدي المهندس يتهم قنصليتي السعودية والإمارات في أربيل بالتآمر على العراق      الدجاجة والبيضة والسقوط والتغيير      التشكيلي صالح كريم .. البصرة كانت وما زالت هاجسه اﻷول واﻷخير      زيباري: الاستفتاء سيجرى ولن يكون هناك أي تأجيل او تأخير      تراجع صحيفة كويتية عن الهجوم على كاظم الساهر دون مبرر      إنطلاق فضائية كُردية لمعارضة اجراء الاستفتاء في الوقت الحالي     
فرار الاف العوائل من الحويجة مع تعرض العشرات لنيران داعش
2016-08-06 17:13:28

تقرير /هبة النوري 


رحلة محفوفة بالمخاطر لم يكن لديهم خيار سواها ، الاف العوائل من الحويجة  فروا من الوضع البائس في مدينتهم المنقطعة عن العالم الخارجي ومن ممارسات داعش مع تعرض أعداد كبيرة منهم لنيران وملاحقات التنظيم اثناء محاولتهم الهرب من القضاء.

مراصد ومصادر حقوقية عراقية اعلنت عن أسر ما تتراوح بين 1900 _ 3000  مدني مؤخرا من قبل داعش حاولوا الهروب من قبضة التنظيم في الحويجة والقرى الواقعة في أطراف كركوك باتجاه القوات الأمنية التي تفرض طوقاً محكماً على المدينة وتحدث عن قيام التنظيم بإعدام أكثر من 70 مدنياً  وحرق ستة آخرين.  
وكما نفذ التنظيم احكام اعدام جماعية بحق العشرات بتهمة التعاون مع الاهالي وتسهيل فرارهم خارج الحويجة باتجاه كركوك وفق شهود عيان. وتدورانباء حول فرض عناصر داعش الاتاوات والمبالغ المالية التي تصل الى الاف الدولارات بغية السماح للاسر بالخروج من الحويجة.  
ورغم محاولات التضييق من قبل تنظيم داعش على المدنيين في الحويجة  نزح المئات من القضاء الذي يبعد 55 كم عن كركوك  معظمهم من النساء والاطفال ولكن عدا هؤلاء فان البعض لم ينجح في الوصول لبر الامان وكان هدفا لنيران داعش، أو الالغام الارضية التي زرعها تنظيم داعش على الطرق الخارجية.   
تنظيم داعش تمكن من فرض سيطرته على  مناطق جنوبي كركوك وغربيها وبضمنها الحويجة منذ حزيران 2014 ورغم اخضاع القضاء ، الذي يزيد عدد سكانه على  450000  نسمة ، منذ مطلع تموز الماضي  لحصار فرضته القوات الأمنية العراقية لازال التنظيم يسيطرعلى القضاء  في الحين الذي تتقدم القوات الأمنية غربي القضاء بمحيط الشرقاط والقيارة وتعزز قواتها في بيجي وحمرين جنوباً، في حين تمسك قوات البيشمركة الجانب الشرقي للحويجة من جهة محيط كركوك لكن معركة استعادتها تأخرت واتجهت وجهة المعارك الى الخالدية وغرب الأنبار بدل الحويجة. 
لجنة حقوق الانسان النيابية حذرت من وقوع كارثة انسانية في قضاء الحويجة
ودعت القوات المسلحة والتحالف الدولي وبعثة اليونامي  الى الاسراع باستعادة الحويجة وانقاذ الاهالي المحاصرين.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top