أمجاد العرب عام 2017 ..... الكويت تفتح أبواب الانضمام إلى صفوف الجيش لغير الكويتيين على أن لايكون عربي      السعودية تدعمّ الإنفصاليين الكّرد في سوريا وتقول أنها تدعم وحدة العراق( شي ما يشبه شي) ياقادة السعودية في زمن شح فيه القادة رحم الله عبد الناصر      طراطير الأمريكان يقلدون سليماني : ثامر السبهان يظهر في الرقة.. ويلتقي قيادات سوريا الديمقراطية.. ألد خصوم تركيا      هذا هو المجد قصيدة للسيد علي جليل الوردي      أنواع طرق التدريس الحديثة      قرار من مجلس القضاء الأعلى العراق بمنع إستدعاء أو إعتقال أي صحفي عراقي      العبادي: سأقطع يدي اذا اتخذت مثل هذا القرار!      نجمة الأفلام الإباحية ميا خليفة تكشف عن مهنتها الجديدة      رئيس المجلس البلدي لمدينة الكرادة أحمد عكلة للرأي نيوز : هدفنا خدمة المواطنين وعملنا على تماس مباشر معهم      شاكر نوري يفوز بجائزة كتارا للرواية العربية      رداً على محاضرة بيضة القبان للدكتور خالد المعيني : رسالة مفتوحة إلى تجار الانبار ....احذروا اللعب بالنار      ما هكذا تورد الابل انها ازمة وطن      تفاصيل جريمة مروعة كان دافعها “زنى محارم” في البصرة      لماذا خول السياسيون والبرلمانيون. السنة العبادي حق الرد : (مبادرة ام مغادرة) لماذا توجهت القيادات السنية للتفاوض مع البارزاني ؟!      عزيزي المواطن الا تؤيد مسعود البرزاني انه مهمش ؟     
طرائف السياسة
2016-08-02 15:54:22

حامد جبر رسن :

قبل أيام وخلال إنعقاد مؤتمر الدول المانحة للعراق من أجل  محاربة داعش في واشنطن , والذي  دعي إليه وزراء خارجية ودفاع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية  وحضور ممثلوا ( 40 ) دولة بضمنها العراق الذي مثله وزيرا الخارجية ابراهيم الجعفري والدفاع خالد العبيدي , صرح ( مسرور البارازاني ) رئيس مجلس أمن ( كردستان العراق ) وبلهجة المغرور ( من المعيب عدم توجيه الدعوة لحكومة كردستان لحضور مؤتمر واشنطن ) ولم أعرف الأساس الذي بنا عليه السيد مسرور وجوب دعوته .

ويوم أمس يوجه والده مسعود البارزاني اللوم لوزير الخارجية ابراهيم الجعفري على أنه سبب منع حضور ممثل كردستان لهذا المؤتمر , ولا أدري أي ممثل هذا .

ومن تابع جلسات المؤتمر والوفود المشاركة ,  وعلى سبيل المثال الدولة المضيفة ( أمريكا ) التي مثلها جون كيري وزير الخارجية وأشتون كارتر وزير الدفاع .. فقط لا غيرهما , رغم ان امريكا تعمل وفق النظام الفدرالي فلم يحضر غير هذين الوزيرين . وكم من الدول غير أمريكا  تحكم وفق النظام الفدرالي لم ترسل غير وزيرين  أيضاَ . فهل يحسب الحاكمون في كردستان العراق أنفسهم أنهم دولة ذات سيادة منفصلة عن المركز حتى توجه الدعوة لها لحضور المؤتمر .؟ أم أن العراق هو إمبراطورية لا يكفي وزيرين لتمثيلها .

من خلال الخبرين لا يعرف العراقي أيجهش بالبكاء أم أنه يضحك حد الأغماء ؟

في أية دولة نحن ؟

ومن يتبع من ؟

ربما صار العراق الدولة العظمى التي على العالم أن تقبل تمثيلها بأربعة وزراء أو أكثر ؟

أم أن المحاصصة بدأت تشمل حضور الاقليات ؟

رفقاَ بنا فما عدنا نفهم ما يدور .... يا حكومة .

يقول المثل الشعبي العراقي ( يريدله حكة خشم ).





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top