ولي عهد الأردن يتخرج في أكاديمية "ساندهيرست" (صور)      في مشهد مأساوي.. بطل كمال أجسام يلقى حتفه بعد انكسار رقبته      الهجرة العالمية: أكثر من 600 ألف سوري عادوا إلى مناطقهم منذ بداية العام      خميس الخنجر يرجح عودة داعش الى العراق بعنوان آخر فمن كان ينفذّ الأجندة القطرية ياخميس ؟!      التغيير تطالب بتأجيل الاستفتاء في الاقليم      تعويض مسلمة أجبرتها الشرطة الأميركية على خلع الحجاب بـ 85 الف دولار      مو زين قبلت بيج !؟      واشنطن بوست: قطر تتحول من الدفاع إلى الهجوم      الشرطة الإسبانية تفاجئ رونالدو في يخته!      أبو مهدي المهندس يتهم قنصليتي السعودية والإمارات في أربيل بالتآمر على العراق      الدجاجة والبيضة والسقوط والتغيير      التشكيلي صالح كريم .. البصرة كانت وما زالت هاجسه اﻷول واﻷخير      زيباري: الاستفتاء سيجرى ولن يكون هناك أي تأجيل او تأخير      تراجع صحيفة كويتية عن الهجوم على كاظم الساهر دون مبرر      إنطلاق فضائية كُردية لمعارضة اجراء الاستفتاء في الوقت الحالي     
فساد أجهزة كشف المتفجرات في العراق.. هل من حل؟
2016-07-30 21:13:44

ادت أزمة أجهزة الكشف عن المتفجرات العاطلة إلى الواجهة بعد التفجير الذي وقع في منطقة الكرادة وسط بغداد أوائل تموز/يوليو، وراح ضحيته عشرات الأشخاص بين قتيل وجريح.

لكن الجديد في هذه الأزمة، الحديث عن أجهزة جديدة، لا يعرف سبب امتناع السلطات عن استخدامها للحد من التفجيرات، هذا وفقا لما أدلى به عضو مجلس محافظة بغداد غالب الزاملي.

وفي حديثه مع "راديو سوا" طالب الزاملي وزارة الداخلية بالكشف عن ملابسات تفجير الكرادة، وقال إن "ملفات الفساد" في الوزارة تحول دون الكشف عما حدث فعلا، حسب تعبيره:

الخبير في الشؤون الأمنية هشام الهاشمي، من ناحيته، قال في تصريح لـ"راديو سوا"، إن هناك أكثر من 90 سيارة وجهازا لكشف المتفجرات تقبع في المخازن من دون استعمال، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى وجود مشاكل إدارة وقانونية وتقنية تمنع وزارة الداخلية من المباشرة باستخدام تلك الأجهزة.

أولى المشاكل أن تلك الأجهزة مخصصة للاستخدام في قسم الكمارك لا في نقاط التفتيش الأمنية، وثانيها، حسب قول الهاشمي، أن هناك قضايا فساد غير محسومة مرتبطة باستيراد تلك الأجهزة.

المصدر: راديو سوا





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top