ماهى المنطقة العربية التى مازال اسمها ضمن أناشيد البحريه الامريكية ؟
2016-07-25 17:46:56

المعلومة التاريخية الهامة التي يجهلها أكثرنا ومع الأسف لا تدرس لنا في المدارس بل بالعكس يشوهون لنا تاريخنا الاسلامي الذي يجب ان نفتخر به ،،،

****

الكاتب

عبدالله بن عثمان الغامدي


تعود القصة الى عام 1801 حين كانت الحرب بين الولايات المتحدة والدوله العثمانية :

وقعت الحرب سنة 1801 و استمرت حتى عام 1804 وهي اول حرب تخوضها امريكا خارج حدودها حين رفض الامريكيون دفع الجزية للحاكم العثماني يوسف باشا القرمانلي نظير دخول الاسطول الامريكي الى البحر المتوسط ...ادى ذلك الى غضب الوالى الذي امر بتكسير سارية العلم الامريكي في السفارة الامريكية في طرابلس ليبيا واهانة السفير الامريكى وطرده شر طرده .

فأرسل الرئيس الامريكي جيفرسون الاسطول الامريكي لتأديب والي طرابلس يوسف قرمنلي على اهانته لامريكا .

بدأت الحرب البحرية ولكنها سرعان ما انتهت بكارثة على امريكا حيث تم محاصرة الاسطول الامريكى واسر اكبر سفنها وهي السفينة فيلادلفيا واستسلام أكثر من 301 بحار على متنها ....وحين عجزت امريكا على استعادتها أرسلت جواسيس واحرقوها إلا أن الأمريكيين لم يستسلموا فعمدوا الى بث الخلافات بين والي طرابلس و شقيقه احمد باشا القرمنلي في مصر و تم رشوته بالمال و النساء الجميلات اللاتي احضرن خصيصا له من امريكا من اجل ان يتحالف معهم ضد والي طرابلس وتغيير نظام حكمه ووعدوه بالسلطة على طرابلس(ليبيا حاليا) .

وجهز الامريكيون جيشيا ضخما لغزوا مدينة درنة( شرق ليبيا) والثأر من الهزيمة الاولى ... لكن سرعان ما استنجد والي طرابلس بقوات من المغرب والجزائر وتونس والدولة العثمانية وانتهت المعركة بهزيمة شنيعة اخرى للامريكيين وللجيش الامريكي حيث قتل في يوم واحد قرابة 1800 واسر 700 وحوصر الباقي .

وادت هذه الهزيمة بالمحصلة الى توقيع امريكا اتفاقية مذلة لها مع ولاة طرابلس وتونس والجزائر والمغرب بموجبها تدفع امريكا تعويضا للدول الاسلامية عن كل جندي قتل وتدفع ايضا الجزية مُضَاعَفَة عن السابق والاعتذار للدول الاسلامية الثلاث .

و الى هذا اليوم في تجد نشيد البحرية الامريكية الذي لم يتغير منذ ذلك الوقت يقول مطلعة:

(من قاعات مونتيزوما إلى شواطئ طرابلس نحن نحارب معارك بلادنا في الجو والأرض والبحر ).

هذه القصة الجميله توضح لنا مدى جهلنا بالتاريخ القديم وخاصة الاسلامى منه الذى تعمد اعداؤنا اخفاءه او تشويهه.

كما يوضح لنا المحرك الرئيس للسياسات الامريكية فى المنطقة والتى تعتمد فى الاصل على اخذ الثأر من المسلمين والعرب وهذه جوانب من دوافعها لحرب افغانستان والعراق والسكوت على حرب الإبادة في سوريا وفلسطين والعراق وليبيا طرابلس





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top