كيف نواجه الشائعات في الإعلام العراقي      بالصور و الفيديو انهيار والدة عمرو سمير في الجنازة و النجمات والنجوم يجهشون في البكاء      "الجيوش الإلكترونية"... أخبار مفبركة تجتاح "فيسبوك" رصد 30 جيش الكتروني عراقي في فيسبوك      ماهكذا تورد الأبلُ ..... ياجرجي زيدان      نحن السرسرية .. اليس من حقنا أن يكون لنا قانون ...      إلى أي حد يمكن للمرأة تحدي الأعراف والتقاليد السائدة في مجتمعها؟      محكمة تونسية تمنع عرض فيلم أميركي      عمار الحكيم يعتزم مغادرة المجلس الأعلى وتشكيل حزب جديد      سالوفة ومثل ...ابو البنات ينام متعشي ، وأبو الأولاد ينام على جوع"      رعد فالح الدليمي يمنح الخزف حروفا من ذهب      رجل أعمال بريطاني "حالفه الحظ" ليصبح مليونيرا      سيناتور أمريكي يدعم منافسته المسلمة بعد تلقيها رسائل كراهية      منتجع سياحي وسط مدينة البصرة      مجلس الانبار يصوت بالاغلبية على اقالة المحافظ صهيب الراوي      مؤرخ بريطاني: النبي سليمان كان صعيديا     
العبادي يوافق على اعدام 7000 سجين بتهمة الارهاب
2016-07-05 00:02:04

وقع رئيس الوزراء(حيدر العبادي) قرار الموافقة على إعدام 7000 سجين، وخول وزارة العدل بتنفيذ أحكام الإعدام خلال 30 يومًا في حال عدم مصادقة رئاسة الجمهورية الحالية عليها، وأغلب المحكوم عليهم بالإعدام من سجن الناصرية، وجميعهم ينتمون للطائفة السنية، وبهذا فإن العبادي ضرب بعرض الحائط قرار العفو العام الذي سيصوت عليه البرلمان، والذي من شأنه أن يقلل عدد المحكوم عليهم بالسجن، أما المرجعية الشيعية فرفضت قانون العفو العام وتهدد بالتظاهر في بغداد في حال إقرار القانون.

وقال ممثل المرجعية في النجف محمد قاسم الأسدي إن “جميع مراجع النجف ترفض بشكل قاطع قانون العفو العام وتطالب مجلس النواب بعدم تمريره لما له من غبن وضياع لدماء الأبرياء “.
واستغرب الأسدي “من موافقة مجلس الوزراء على قانون العفو خاصة أنه يشمل المسجونين بالمادة 4 إرهاب “، مضيفًا إن “المرجعية سوف تدعو إلى تظاهرات في بغداد في حال تمت المصادقة على هذا القانون“.

يذكر أن مجلس الوزراء صوت في جلسته الأسبوع الماضي على قانون العفو العام وأرسله إلى مجلس النواب لتشريعه.





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


ابو حمزة الشبيبي
2016-07-05 00:00:00
تصريحات تفتقر الى العقلانية
اتسائل عن سبب تلك التصريحات الرخيصه والغير متزنه وخصوصا في هذه اللحضه القاتله والمؤلمه والماساوية حيث لازالت شوارع الوطن تغرق بدماء الشهداء واللذين سقطوا ليلة امس سواء في الكراده او في مناطق اخرى من الوطن على ايدي الفاشيين والدمويين والمدعوميين من دول الخليج مالا وسلاحا ..واتسائل اين الحس الوطني والمسؤولية الوطنية اتريدون ان يمحى شعبا باكمله .زوبمثل تلك التصريحات المتعمد نشرها ماهي الا محاولة لزيادة الطين بله وخصوصا تسميات اجدها غريبة ومختارة مثل 7000 المحكوم عليهم بالإعدام من سجن الناصرية، وجميعهم ينتمون للطائفة السنية،؟؟؟؟ هل تريدون زيادة الطين بله بهذه الرسائل التحريضية وهل تريدون اشعال الفتنه مرة اخرى بعد ان بدأت تخمد قليلا ..كنا ندعوا ولازلنا الى التضامن والوفاق والمساهمه باعمار الوطن وتقارب وجهات النظر والرؤى السليمه لانقاذ الوطن وحقن الدماء وبدل من ان نبتعد عن زيادة الطين بله ومساعدة ابنائنا وتذليل معاناتهم عدنا الى الحلقة مرة اخرى لنشعل النار مرة اخرى .ولا نعتقد ان مثل تلك التصريحات لها علاقة بحرية النشر او التعبير وانما مثل تلك التصريحا وخصوصا في هذه المرحلة ماهي الا عملا تخريبيا هادفا الى اشعال التناحر والاقتتال مرة اخرى بين الطائفتين وبدل من ان نطفيء نار اشعلتها القوى المتآمره والعميله والخائنه عدنا الى الحلقه مرة اخرى لنعيد اراقة الدماء وفقنا الله الى مانصبوا اليه ونرجوا ان تراجع مثل تلك التصرفات لانها تخلوا من العقلانية والالتزام وللعلم نحن ضد تنفيذ احكام الاعدام والغير عادله وضد الاحكام الكيدية او الطائفية او الاحكام الانتقامية .. او اعدام اي بريء والمدان يبقى بريئا الى ان تثبت ادانته شرعا وقانونا ان كان سنيا او شيعيا او مسيحيا او يهوديا او مندائيا وكفاكم مثل تلك التصريحات الرخيصة الثمن ومن قتل نفسا بغير ذنب كانما قتل الناس جميعها والمدان بالجرم المشهود ومن اقترف جرما بقتل الابرياء او قام بتفجير او ساهم به او موله لابد وان ينال العقاب مهما كان موقعه او منصبه او مرجعيته الدينية او العشائرية او الادارية اما قانون شريعة الغاب اقتل لكي تنجوا او اقتل لكي يهتف لك انك بطلا ومن اي طرف كان امر وقانون وعمل ليس له اية شرعية عمل فاسد ثم فاسد ثم فاسد قولوا ماتشائون ..ونود ان نذكركم بمراجعة تصريحات المشمئز والعميل الصهيوني والسعودي ضافر العاني يوم الامس وبدل من ان يقدم التعازي الى عوائل الشهداء راح يوجه ادانات بان التفجير جاء بسبب تصرفات الحشد الشعبي في جبهات القتال مما اثار سخط الكثير من العراقيين ومن جميع الطوائف حيث نعتبر ذلك ليس تصريحا وانما خنجرا ذبح به من قتل في الكرادة مرة اخرى ومثل تلك التصريحات ماهي الا اشعالا للفتنه ويجب ان يدرك البعض انهم مسؤولون عن مثل تلك التصرفات والتصريحات مستقبلا امام الله والشعب والوطن والحقيقه هي ذلك
Switzerland (0)   (0)

تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top