أغلى سفارة في العالم بتكلفة مليار دولار      ضربة دولية لإستفتاء كردستان المزعوم      المركزي العراقي ينفي وجود "أوراق تواليت" في أحد صناديق البنك      هكذا يضحكون علينا .... السياسي ظافر العاني مثالاً !      فساد نافع حسين علي مدير عام تربية الانبار واستهتاره بالمال العام …..      فساد عمر مشعان دبوس مدير بلدية الرمادي وحاشيته .      فساد فوزي عزيز الاتروشي وكيل وزارة الثقافة الحالي ..      ناطق رسمي باسم الجبهة الوطنبة للتنمبة والإصلاح .... سنقلبها جحيماً على المتآمرين أعداء الله والعراق والإنسانية.      بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق UNAMI تنظم ورشة حول التسوية الوطنية بالتعاون مع مركز الرافدين للحوار ولجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية في رئاسة الوزراء      قوانين ضد التقشف      لأول مرة.. الاستخبارات الروسية ترفع السريّة عن أنشطة أخطر جاسوس عرفته البشرية      الناصرية      الجيش الأمريكي يصف مهندسة سعودية بملهمة النساء!      إلقاء القبض على 13 امرأة "تركية" في العياضية      أنقرة تجدد التحذير من عواقب استفتاء كردستان العراق     
إنفجار .... وإستنكار ... ورجم بالحجارة
2016-07-04 01:05:18


حامد جبر رسن

 

أكثر من 335 مواطناَ من الكرادة أو من زوارها بين شهيد وجريح ليلة أمس والنتيجة :ـ

1 ـ فخامة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يستنكر الحادث ويطالب بالقبض على الفاعلين . ( من دبش )

2 ـ دولة رئيس الوزراء حيدر العبادي , يستنكر الحادث فيرجمه المواطنون بالجحارة وتطلق عليه قذائف من قناني الماء المحلية الصنع .

3 ـ رئيس مجلس النواب يستنكر ويطالب بتوحيد الكلمة , لكن برلمانه مجازاً بالكامل ( معطل ) وأعضاءه مع عوائلهم في منتجعات اوربا . وبرواتب ومخصصات تدفع من ( جلد المواطن )

4 ـ نائب رئيس اللجنة الامنية في محافظة بغداد .. محمد الربيعي ومثله المسؤولين في عمليات بغداد يعزي ذلك الى ردة فعل داعش نتيجة ما تحقق في الفلوجة .

5 ـ لم أستمع الى ما قاله قادة الكتل المنتفعة , وحصوصاً عمار الحكيم .

السؤال ماذا ستفعل داعش إذا ما حققنا النصر ( المفترض ) في نينوى , هل ( ستهجم ) العراق , ام هل ستلغي بغداد من خارطة مدن العالم , حينها سيستنكر الجميع عدم وجود مدينة بإسم بغداد .

مهزلة اسمها حكومة وكتل وأحزاب سياسية .

مهزلة اسمها قوات أمنية وقوات عمليات بغداد وخطة أمن بغداد .

وأنا مع ضعفي وقلة حيلتي وحزني وحسرتي , ليس لدي إلا أن أقول

الرحمة للشهداء المغدورين والشفاء العاجل للجرحى .. والخزي والعار يلاحق كل مسؤول لا تهمه أرواح شعب يسرق وينهب بإسمه فقط .

وأن على رئيس الجمهورية الفاشل اصدار قرار جريء بالاستقالة وأن يحل البرلمان ( النائم ) لأنه لا يمثل الشعب وتطلعاته .

وعلى رئيس الوزراء أن يترك منصبه فهو ليس كفؤاً له بل هو ثاني رئيس وزراء عراقي يرجمه الشعب , بعد سلفه المالكي الذي تعرض لحذاء منتظر الزيدي الذي رجم به بوش اللعين .

ألا يعرف هؤلاء ما يعني الفشل وما يقصد بالخجل , خلال 14 عاماً من الدماء والسرقة , ألا يشعر المواطن المندفع خلف هؤلاء بأنه يبايع الظالم والسارق على أساس طائفي او عنصري أو عشائري أومن أجل نفع مادي زائل .

أليس في العراق بشر يعقلون . أليس فيه رجال يحكمون , هل سنبقى تحت رحمة التحالف الفاشل والفاسد .





ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


الكاتب والمستشار ابو حمزة الشبيبي
2016-07-04 00:00:00
شباب العراق الوفي
ايها الشباب الوفي لايخفوا على احد وهذا ليس بجديد من ان الحكومه وقواها الامنية وفصائل مخابراتها عاجزة عن تحقيق اي استقرار امني داخل الوطن .والدليل هو استفحال عمليات التفجير المستمره والمستعره وبسببها يتساقط الكثير من ابناء الوطن والعجز لايرتبط بمواقف الجبهه وانشغال الجزء الاكبر من القوى الامنية بمهام مساندة القطعات العسكرية وحماية الاراضي المحرره وبالتاكيد لايقبل الجدل او الشك بسحب جزء من هذه القوى من الجبهه سيتسبب بعودة الارهابيين والسيطره عليها مرة اخرى بعد ان طردوا منها ..ولكن هناك اسباب اخرى بعدم السيطره على الوضع الامني حيث تركت الفصائل الارهابيةتصول وتجول منها ضعف الامكانيات المخابراتية لتفعيلها ليس عند الحاجه فقط وانما هي العين الساهره والتي يعتمد عليها بمثل تلك الحالات لتفادي الكوارث ثانيا اهمال القوى الامنية واجبها مما تسبب بالتفريط بحياة المواطن ثالثا عدم متابعة الخلايا النائمه وقطع شريان ممويليها .رابعا عدم المام الكثير من الساسه العراقيين وعدم كفائتهم مما يجعلهم عاجزين وغير قادرين على تحمل مسؤوليتهم والحفاظ على الاستقرار الامني .خامسا استفحال الرشاوي والمحسوبية والمنسوبية جعل من القوى الامنية خندق مشكوك به وخصوصا اصحاب الرتب العاليه .خامسا عدم تواجد السياسيين داخل العراق لتنفيذ مهام عملهم وانشغالهم بامور بعيده عن امن ومصلحة الوطن.خامسا استفحال النعرات وتشجيع المنابر على الاقتتال الطائفي والقادم من دول الخليج حيث تستغل السفارات والسفراء لهذه المهمة المجرمه لنحر العراقيين,سادسا عدم كفائة رئاسة الوزراء ورئاسة مجلس النواب ورئاسة الجمهورية لغرض عقد اجتماعات دوريةكل ثلاثة اشهر لدراسة الاوضاع الامنية وماهو فعله وتجديد الضباط المسؤولين في المناطق لغرض لايحدث اي خرق ارهابي ..لذا على الشباب الوفي ان يعي المرحله ويبقى ساهرا وان لاينجرف او يتعاطف مع اية قوة اوفصيل يحاول الاضرار بالوطن وانما المطالبه السلمية بتغييرات جذرية بقوى شبابية للسيطرة على زمام الامور وفق الله شباب الوطن وعاش العراق حرا كريما .. والفاتحه على ارواح الشهداء جميعا
Switzerland (0)   (0)

تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top