بالأرقام .. ثروة وملكية واستثمارات عمار الحكيم .
2016-06-28 03:34:58

بقلم : م. جبار الياسري

تهانينا وألف .. ألف مبروك لشيعة آل البيت , والشكر موصول أيضاً للمراجع الأربعة وعلى رأسهم الشيخ المرجع بشير النجفي الذي أفتى بدعم وتأييد قائمة ولده .. أي " كتلة المواطن " التي يتزعمها حفيد المرجع الكبير آية الله العظمى " محسن الحكيم " , ونجل عبد العزيز وأبن أخ شهيد المحراب محمد باقر الحكيم , الملتي ملياردير " عمار الحكيم " , الذي كان جده بالأمس القريب يجلس على حصير البؤس والفقر المتقع , ويعتاش على الخمس والنذور التي كان وما يزال  يدفعها البائس الفقير الشيعي في العراق خاصة , والشيعة الآخرين في بعض الدول الأخرى , وبالأمس القريب كان والده لا يملك شراء علبة سكائر , ولا يملك سيارة دفع رباعي ( مونيكا أو جكسارة ) !؟.. إلا " موتوسيكل " أو ماطور سيكل مسكرب , أو دراجة نارية ساخت إيران ! , وعمه هو الآخر أيضاً كان يعتاش على الأموال والهبات والدعم الذي كان يتلقاه من دولة الكويت الشقيقة , لأنه كان معارض عنيد وعتيد للنظام الدكتاتوري البغيض !؟, والشكر للجارة والأخت الشيعية الكبرى إيران , التي كانت تحتضن المعارضة العراقية , وتمن على الذين اضطهدوا واستضعفوا في الأرض من أمثال آل الحيم , فكانت مشكورة تمدهم بما تيسر لها من الغذاء والدواء والترياق , ليقوموا بواجبهم على حسب الاصول والمحصول , لرد الجميل والعرفان لها , من خلال تدريب فيلق بدر المجاهد , وعلى شكل قتال الجيش العراق , والاشراف على استجواب وتعذيب الأسرى العراقيين في معسكرات الاعتقال النازية الخمينية , ناهيك عن القيام بعمليات جهادية مميزة داخل وخارج العراق , كالقيام بتفجير السفارات العراقية , وزرع العبوات والسيارات المفخخة في بغداد وغيرها , وحرق ونهب دوائر الدولة العراقية كما حدث بعد حرب الخليج الثانية , وبعد دخول الاحتلال وما يجري حتى يومنا هذا , من قتل وترويع ممنهج  .

ولهذا لا يسعنا إلا أن نقول ... قرة عيونكم يا أتباع آل البيت وأنتم تسيرون بخطى حثيثة نحو الهاوية والفناء , و ترزحون منذ ثلاثة عشر عاماً .. أي منذ التحرير !, وثلاثة عشر عاماً قبلها من الحصار , وثمان سنوات سبقتها من الحرب مع الجارة إيران , تحت نير الفقر والتخلف والجوع والحرمان , والزج بكم وبأولادكم في أتون معارك طائفية , لم تبقي ولم تذر , وها هي قد أتت على الأخضر واليابس ,وأكلت وحصدت وستحصد أرواح مئات الآلاف إن لم سيكونوا بالملايين قريباً من الشباب الشيعي المحشش والمكبسل , الذي يقاتل أتباع معاوية ويزيد والنواصب والوهابية في شمال وغرب البلاد , يقتل ويدمر ويحرق وينهب بيوت الناس العزل الذين هربوا من جحيم المعارك مع ما يسمى تنظيم الدولة الداعشي ..!!!, ويقوم بدفن الناس وهم أحياء في مقابر جماعية , أو في أحسن الأحوال يطلق عليهم رصاصة الرحمة , أو يدوسهم ويسحقهم سحقاً , ويضعهم تحت عجلات وزناجير الدبابات والمزنجرات والشفلات , لكي تستمر عجلة الهدم والتدمير والقتل والخراب وتفريغ العراق من سكانه الأصليين , ولكي يبقى مولانا السيد عمار الحكيم وهادي العامري وصدر التين ( الدين ) القبنجي , والمراجع الأربعة , وحزب الدعوة وقادته , يتمتعون بأموال النفط والخمس والنذور , وما ملكت أيمانهم من الاستثمارات والعقارات في طول العراق وعرضه , وفي إيران ولندن والأردن ولبنان وأمريكا , وحتى في إسرائيل حسب آخر المعلومات .

يا سادة يا كرام .. يا شيعة ويا موالين , إليكم آخر المعلومات والتسربات التي سربتها سيدتهم أمريكا , التي جلبتهم من شتى بقاع الأرض  , وتحديداً عن ثروة أحد قادة ورموز دولة العراق الجديد , والتي  تفيد بأن ثروة وأموال السيد المنصور والمؤيد بالله وبدعائكم ودعمكم واسنادكم وأصواتكم  " الكتكوت عمار الحكيم " التي جمعها بكد يمينه وعرق جبينه من المال المزكى والمخمّس والمسدس ... ألخ , , يكفي على أقل تقدير .. لبناء المحافطات التسعة الشيعية الموالية في الوسط والجنوب , وجعلها تضاهي دبي وأبو ظبي والرياض والدوحة , وتكفي لجعل كل شيعي وشيعية يسكن في بيت على أقل تقدير بمواصفات بيت طارق عزيز , الذي اغتصبه المرحوم والد عمار , المغفور له عبد العزيز , ويكفي لتعليم أبناء وبنات الشيعة في أرقى الجامعات العراقية .. طبعاً قبل الاحتلال ..!, وكذلك في الجامعات العالمية , ويكفي .. ويكفي , ولله المشتكى .

ولكن ... ولكي لا نطيل عليكم بالسرد أيتها السيدات وأيها السادة , موالين وغير موالين , مؤيدين ومعارضين , نضع بين أيديكم بالأرقام الثروة الخرافية التي استحوذ عليها السيد عمار الحكيم خلال سنوات معدودة , والذي يوصف بأنه أصبح  ثاني أغنى رجل في العراق , وثاني أكبر حوت من حيتان الفساد , بعد نوري كامل المالكي , حسب صحيفة (( جب بي سي الأمريكية )) , حيث أفادت هذه الصحيفة ... بأن السيد عمار الحكيم يتربع على ثروة تقدر قيمتها بالدولار الأمريكي بــ ( 33 مليار دولار ) فقط لا غير !؟؟؟, على شكل أرصدة واستثمارات في شركات نفطية , وعقارات , في عدة دول على رأسها , إيران ولبنان ولندن والأمارات والكويت والسعودية , ويملك أيضاً شركات نقل عملاقة متنوعة  داخل وخارج العراق .

أخيراً .. نرجوكم أن لا تنسونا من صالح دعائكم .. كل عام وأنتم بخير , وكل رمضان وفقراء وتعساء الشيعة تتصدق عليهم الجمعيات الخيرية والفضائيات , وإنا لله وإنا إليه راجعون ... وللسوالف بقيـــــــة






ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2017
top