قراءة بقلم الاستاذ طالب زعيان ( للعشق جناحان من نار )      لمصلحة من مقاطعة الانتخابات      جمرات في قبضتي      الفنان هاشم حنون .. لوحات تخترق حاجز الموت      موقع "أمازون" يعرض رواية رومانسية لصدام حسين للبيع      الكشف عن تفاصيل رسالة شارون إلى العاهل السعودي السابق      شارون خطط لإسقاط طائرة مدنية في محاولة لاغتيال عرفات      ترشيح 3 آلاف موظف في درجات رفيعة إلى الانتخابات من دون تقديم استقالاتهم      أول زيارة قضائية عالية المستوى الى العراق منذ اكثر من عقد      تقرير: البغدادي هرب من قارة اسيا كاملة      دولة المواطنة بين العراق وكوردستان؟      شاسوار عبدالواحد يصنع الكباب لجمهوره      إذاعة هولندا العالمية ترعى فعالية وتمويل مشاريع المرتبة الأولي هي الأولي من نوعها بحديدة اليمن بعنوان "وسائل التواصل الاجتماعي والشباب"      صالح: بارزاني يمنح ملابختيار مليون دولار رغم أزمة كردستان؟!      مصري ينتقد "صدام وانا ومتلازمة ستوكهولم"     
هل كانت الجنسية القطرية عربون لعمالة خميس خنجر للأشراف على تشكيل الجيش السني ؟!
2017-11-12 02:21:00


قد يستغرب أكثر العراقيين من أنواع الجوائز الذي يحصدها سياسيونا رغم جهله معظمهم أسبابها ومقدماتها ؟؟؟ ولكن هل تلك الجوائز هي نتاج الفوز بأحد البطولات الرياضية أو المسابقات الثقافية ام الفنية ، أم هي إبداعات واختراعات . وهل ممكن أي من هذه المسابقات قد نلنا منها جائزة للعراق الجريح ... ؟

إن الجائزة  التي نتحدث عنها لا تتعلق بأي من تلك المسابقات بل هي بعيده كل البعد عن التنافس الشريف ، بل هي جائزة سلمت قبل فترة ليست بطويله  لمن باع وطنه وقبض ثمن خيانته . ولكثرة إبداعه واستمراره في نهج الخيانة والعمالة فقد تخطى كل ممن سبقوه من الذين باعوا أوطانهم ؛ فلم يكتفي بطلنا الخارق بالأموال التي قبضها لخيانته المستمرة ولبيعه لأبناء وطنه والسير دون أي تردد ضمن الخط المرسوم له من أسياده في (  مستوطنة قطر ) وغيرها...

وبعد جهد جهيد ببيع كل ما هو ممكن لم يكتفي العميل (خميس الخنجر) بالأموال المعطاة له ثمناً لخيانته بل تعدى ذلك منحهُ ( الجنسية القطرية ) ، كي يخرج من إطار العمالة لبلده المقيم  فيه  (الأردن) ضد العراق العربي ومقاومته التي اجهضت من قبل الخنجر واشباه الرجال من امثاله واستثمروا انتصاراتها بعد ان كانت امريكا قاب قوسين او ادنى لإعلان الانسحاب والهزيمة الكبرى والمذلة لولا عمالة الخنجر والانذال من امثاله , واليوم يصبح خادم لبلده الجديد  مستوطنة قطر بعد ان باع موطنه الأصلي بلد الحضارات والامجاد العراق العظيم...؟

فهل سيستمر الخنجر في تشكيل الجيش الحر السني بعد أن كشف للعالم عن وجهه القبيح بدعمه للأقليم السني الذي سيجهض بعون الله والاشراف الغيارى من ابناء شعبنا الصابر،  ولن نستغرب مما ستكشفه الأيام  عن الموغلين معهُ في هذا الطريق ، السائرين على طريق لا للبناء لا للعراق الواحد الموحد بل لتقسيمهُ ... الخنجر ومن على شاكلته اعتاشوا على فتات موائد ممن يعملون لتدمير العراق ولم يكتفوا بما جرى لحدالان من قتل وتهجير ودماء شكلت النهر الثالث لبلاد الرافدين , فهل ينتبه أبناء العراق لهؤلاء العملاء ، ولنترك ممن يتلاعبون بعواطفنا فهم لا يعلمون من الوطنية إلا الاسم وقد استتروا بعباءة  المقاومة ودعمها كذباً والصحيح هو استثمار تضحيات رجالها دون وجهة حق, فليتأكد ابناء شعبنا الغيور ان خونة عصرنا أمثال خميس وأتباعه, إن مزبلة التاريخ مقرهم قريباً.



0



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top